دبلوماسي أميركي سابق ينتقد سياسة بلاده تجاه أحداث غزة   
الاثنين 1430/1/9 هـ - الموافق 5/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 5:50 (مكة المكرمة)، 2:50 (غرينتش)
الغضب ضد العدوان الإسرائيلي على غزة يردفه أيضا غضب على السياسة الأميركية  (الفرنسية)
                                                          
 شادي الأيوبي-أثينا
 
قال الدبلوماسي الأميركي السابق برادي كيسلينغ إن سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه العدوان الإسرائيلي على غزة خاطئة لأنها تفسره باعتباره   معركة بين الأخيار أي إسرائيل وبين الأشرار أي المقاومة الفلسطينية، الأمر الذي اعتبره حماقة سياسية.
 
واستغرب كيسلينغ -الذي عمل دبلوماسيا لبلاده في عدة بلدان من بينها إسرائيل واستقال من منصبه احتجاجا على الغزو الأميركي للعراق عام 2003 في مقابلة مع الجزيرة نت- أن تتجاهل السياسة الأميركية تعقيدات المشكلة في غزة على الصعيدين السياسي والاقتصادي.
 
وأضاف أن الإدارة الأميركية لا تريد أن تصدق أن هناك مشكلات في الشرق الأوسط لم تتمكن من حلها، مبديا تشاؤمه من فرص إيجاد السلام حيث إن هناك الكثير من الفرقاء الذين يرغبون العيش على أرض ضيقة قليلة الموارد.
 
الحل السياسي
وأعرب كيسلينغ عن اعتقاده أن الحل في غزة لا يمكن إلا أن يكون سياسيا، مستغربا أن تقوم إسرائيل بما تظن أنه معاقبة الفلسطينيين عبر الضغوط الاقتصادية واغتيال قادة المقاومة، في حين تدرك أن ظروف غزة تجعل من كل من يقاوم الاحتلال شخصية محترمة من الجماهير، وبالتالي قادة المقاومة يستطيعون إقناع مواطنيهم بحل سلمي لو تم الاتفاق معهم.
 
وأضاف أنه من الصعوبة بمكان فرض حكومة خارجية على قطاع غزة، مؤكدا أن سياسة فرق تسد التي اعتمدتها إسرائيل مع الفلسطينيين لا يمكن أن تنصب على غزة حكومة غير الحكومة الحالية، مشيرا إلى وجود فوارق مادية واجتماعية بين مناطق الضفة الغربية الغنية ماديا وبين مناطق غزة الفقيرة.
 
ورأى كيسلينغ أنه كان من واجب الإدارة الأميركية أن تعطي الفرصة لحكومة حماس بعد فوزها بالانتخابات الأخيرة لترى كيف ستتصرف في الحكم.
 
وأكد أن العديد من الجهات سعت لإفشال دور تلك الحكومة، معتبرا أن شرعية الانتخابات التي نالتها حماس في تلك الفترة ربما هي أفضل من الشرعية التي تنالها اليوم من قصف المناطق الإسرائيلية، مشددا على أنه لو رحلت حكومة حماس فإن الأجيال التي ستعقبها ستكون أكثر تشددا وراديكالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة