وزيرة بلجيكية تعارض حظر ارتداء الحجاب في المدارس   
الأحد 1424/11/20 هـ - الموافق 11/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حمى حظر الحجاب تنتشر في أوروبا (أرشيف - الفرنسية)
أعربت وزيرة الوظيفة العامة والاندماج الاجتماعي البلجيكية ماري أرينا عن معارضتها لقانون يحظر ارتداء الحجاب في المدارس العامة إثر تصريحات وزير الداخلية باتريك ديوال المؤيدة له.

وقالت أرينا (الحزب الاشتراكي) التي أوردت تصريحها وكالة الأنباء البلجيكية السبت "إن ارتداء الحجاب لا يبرر بالضرورة اعتماد قانون يحظره".

وأخذت على ديوال (ليبرالي) طرح فكرة اعتماد قانون دون تشاور. وقالت "أن يدلي مسؤولون سياسيون من الدرجة الأولى بتصريحات متشددة وعدائية إلى هذا الحد من دون أخذ الوقت الكافي للتفكير المشترك ولتعددية الأفكار, يكشف عن خطورة تهدد التماسك الوطني".

وأضافت أرينا أن ندوات لحوار ثقافي ستبدأ في الأسابيع المقبلة وستعرض نتائجها في مؤتمر وزاري.

وقد عبر ديوال وهو أيضا نائب رئيس الوزراء في تصريح صحفي أمس السبت عن تأييده لقانون يحظر ارتداء الحجاب ورموز دينية ظاهرة في المدارس والإدارات, معتبرا أن البلد يجب أن يستوحي مقترحات بهذا المعنى من الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

من جهته دعا وزير الخارجية لوي ميشال (ليبرالي) في حديث مع شبكة تلفزة محلية إلى تسوية المشكلة في بادئ الأمر بواسطة "الحوار", ثم عبر القانون في حال الفشل.

وأبدى ميشال تأييده لإقامة جبهة موحدة تضم كل الديمقراطيين "لتقول في شرعة أو إعلان رسمي إن ارتداء أي رمز خارجي يروج لدين ما في مدرسة وإدارة حكومية يتعارض مع مبادئ الدولة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة