إقالة مدرب العراق فييرا بسبب سوء نتائج المنتخب   
السبت 1430/2/11 هـ - الموافق 7/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)
فييرا تُوج مع العراق بكأس آسيا (الفرنسية-أرشيف)
 
أقال الاتحاد العراقي لكرة القدم مدرب المنتخب جورفان فييرا من منصبه رسميا لسوء النتائج الأخيرة في بطولة كأس الخليج التاسعة عشرة في مسقط.
 
وقال ناجح حمود نائب رئيس الاتحاد في مؤتمر صحفي إن "الاتحاد وجد من المناسب إقالة المدرب من منصبه لعدم نجاحه في قيادة المنتخب في خليجي 19، وقناعة الاتحاد بعدم إمكانيته في الاستمرار في مهمته".
 
وتعاقدت الحكومة في يونيو/ حزيران الماضي ممثلة بوزارة الشباب والرياضة مع فييرا لقيادة المنتخب لمدة عام مقتابل ستمائة ألف دولار، خلفا للمدرب السابق عدنان حمد بسبب الخروج من تصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010.
 
لكنها تركت أمام اتحاد اللعبة باب الصلاحيات الفنية مفتوحا فقط، مما جعل الأخير يتردد كثيرا في اتخاذ قرار إقالته بعد خروج العراق من خليجي 19 تجنبا للتبعات المالية.
 
وكان فييرا تعاقد مع العراقي في مايو/ أيار عام 2007 لمدة  شهرين مقابل أربعين الف دولار للإشراف على تدريبات المنتخب للمشاركة في نهائيات كأس آسيا، وحصل على لقبها.
 
وكشف حمود أن "الاتحاد قرر إسناد مهمة تدريب المنتخب المرحلة المقبلة إلى مدرب أجنبي سيعلن عنه بعد الانتهاء من قراءة ودراسة ملفات عديدة قدمها مدربون أجانب أبدوا رغبتهم للعمل في العراق".
 
وعلى صعيد الانتخابات المنتظرة لاتحاد كرة القدم، قال نائب رئيس الاتحاد "لقد تم إرسال اللوائح النهائية المتعلقة بالانتخابات المقبلة إلى الاتحاد  لدولي لبحثها والموافقة عليها لتحديد موعد الانتخابات".
 
"
حمود: كان عباس تقدم بهذه الاستقالة قبل خليجي 19 بيد أننا طلبنا استمراره لحين انتهاء البطولة والمشاركة فيها بصفته عضوا في لجنتها الفنية
"
استقالة أمين الاتحاد

من جانب آخر قدم الأمين العام للاتحاد أحمد عباس استقالته من منصبه لأسباب وصفت بالصحية والشخصية، وذلك حسب حمود الذي أوضح أن "الاتحاد يثمن عمل عباس الفترة الماضية وما قدمه من خدمة كبيرة للكرة العراقية".
 
ولم يفصح حمود عن موقف الاتحاد من الاستقالة مكتفيا بالقول "كان عباس تقدم بهذه الاستقالة قبل خليجي 19 بيد أننا طلبنا استمراره لحين انتهاء البطولة والمشاركة فيها بكونه عضوا في لجنتها الفنية". وأضاف "هذه الاستقالة لم تتصل بنتائج المنتخب في خليجي 19 وإنما لظروف صحية  وشخصية".
 
من جهته نفى عباس الذي عمل بأروقة الاتحاد منذ أكثر من 25 عاما، ما قاله نائب رئيس الاتحاد حول أسباب استقالته مشيرا إلى أن "الأسباب الحقيقية التي دفعته لتقديم استقالته ليست لها علاقة بظروف صحية، وأنا اتمتع بصحة جيدة".
 
وقال الأمين المستقيل "السبب الحقيقي لتقديم الاستقالة يتعلق بالنتائج المتواضعة التي خرج بها المنتخب في خليجي 19، وعلينا أن نحترم مشاعر العراقيين الذين حزنوا لخروج المنتخب بطريقة لا يستحقها ولأسباب يعرفها جيدا جميع أعضاء الاتحاد".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة