تأهب المحتجين وكوك يستغرب استقبال بوش في بريطانيا   
الجمعة 1424/9/21 هـ - الموافق 14/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجمعيات المناهضة للحرب تصر على التظاهر ضد زيارة بوش لبريطانيا رغم تحذير الشرطة (الفرنسية - أرشيف)

قال وزير الخارجية البريطاني السابق روبن كوك إن قيام الرئيس الأميركي جورج بوش بزيارة بريطانيا يشكل عارا على الكرامة الوطنية.

وتساءل في مقال كتبه في صحيفة ذي إندبندنت عما إذا كان الرئيس بوش يستحق أكثر من سلفه الديمقراطي بيل كلينتون أن يحل ضيفا على بريطانيا في زيارة دولة.

وكشف كوك أنه عندما كان وزيرا للخارجية عمدت "لجنة الزيارات الملكية إلى شطب اسم كلينتون من برامج زيارات الدولة" إلى بريطانيا بسبب اتهامات كان يواجهها في قضية المتدربة بالبيت الأبيض مونيكا لوينسكي، معربا عن دهشته لأن ذات اللجنة هي التي قررت الآن إيلاء التكريم لبوش.

يذكر أن كوك الذي كان وزيرا للعلاقات في البرلمان البريطاني استقال عشية اندلاع الحرب على العراق يوم 20 مارس/ آذار الماضي احتجاجا على قرار الحكومة المشاركة في الحرب.

وقد أعلن مناهضو الحرب على العراق في بريطانيا اليوم الجمعة أنهم لن يتراجعوا عن خيارهم بالتظاهر الخميس في لندن أمام مباني البرلمان والوزارات أثناء زيارة الدولة التي يزمع بوش القيام بها إلى بريطانيا, سواء حصلوا على الإذن بذلك أو لم يحصلوا.

وكان المسؤولون عن الجمعيات المناهضة للحرب يتحدثون أمام مقر شرطة سكوتلانديارد في ختام اجتماع مع الشرطة انتهى من دون اتفاق على خط سير تظاهرة الاحتجاج الرئيسية التي يتوقع منظموها أن تضم عشرات الآلاف.

وتقول الشرطة إنها ترفض السماح بعبور التظاهرة أمام مباني البرلمان والوزارات لأسباب أمنية.

من ناحيته قال الرئيس الأميركي إنه مستعد لمواجهة الاحتجاجات المناهضة للحرب في العراق عندما يزور بريطانيا الأسبوع المقبل.

وأضاف بوش -الذي أبدى اعتزازا بصديقه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير- أنه يتفهم عدم رضا المواطنين عن الحرب قائلا "إنني أتفهم تماما أن البعض لا يوافقون على القرارات التي اتخذتها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة