العنف في الجزائر يودي بحياة 11 شخصاً   
الأحد 1428/9/18 هـ - الموافق 30/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:26 (مكة المكرمة)، 17:26 (غرينتش)
العنف يوقع مزيداً من الخسائر في الجزائر (الفرنسية-أرشيف)
ذكر مصدر أمني اليوم أن 11 شخصاً لقوا حتفهم في أحداث العنف التي وقعت نهاية الأسبوع الماضي في الجزائر من بينهم المشتبه في أنه العقل المدبر للهجوم الانتحاري الذي أودى بحياة 32 شخصاً.
 
وكان عشرة مسلحين قيل إنهم إسلاميون -من بينهم قائد محلي- قتلوا يوم الجمعة في منطقة القبائل الشرقية جنوب الجزائر العاصمة.
 
وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن من بين القتلى القيادي في كتيبة الأنصار عيسى بوسنة, المعروف بسراقة, الذي يشتبه بأنه العقل المدبر للهجوم الانتحاري في 8 سبتمبر/أيلول على ثكنة لخفر السواحل في مدينة دليس بمنطقة القبائل.
 
وأضاف المصدر الأمني قائلاً إن من بين ضحايا أحداث العنف التي وقعت يوم الجمعة جندي قتل في انفجار قنبلة محلية الصنع بالقرب من مدينة بسكرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة