زلزالان يضربان إندونيسيا واليابان ويثيران مخاوف من تسونامي   
الخميس 11/9/1429 هـ - الموافق 11/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

إقليم آتشه الإندونيسي شهد أعنف تسونامي أواخر عام 2004 (الفرنسية-أرشيف)

ضرب زلزالان تجاوزت قوتهما سبع درجات على مقياس ريختر أرخبيل جزر الملوك شرقي إندونيسيا، وقبالة السواحل الشمالية لليابان صباح اليوم، مما دفع السلطات في البلدين إلى التحذير من حدوث موجات مد بحري عاتية (تسونامي، لكن السلطات الإندونيسية ألغت تحذيرها بعد أقل من ساعة على حدوث الزلزال، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية أو مادية.

وقد ألغت وكالة الأرصاد الجوية في إندونيسيا تحذيرا من احتمال حدوث أمواج تسونامي بعد نحو 40 دقيقة على وقوع زلزال بلغت قوته 7.6 درجات على مقياس ريختر لعدم حدوث أي موجات مد عقب الزلزال الذي ضرب المناطق الشرقية للبلاد الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي.

ولم ترد أي تقارير عن وقوع ضحايا أو أضرار جراء الزلزال الذي أثارت هزاته الذعر في المناطق التي ضربها ودفع السكان للخروج من منازلهم.

ووفق الوكالة وقع الزلزال على عمق عشرة كلم تحت البحر وعلى بعد 122 كلم شمال غرب مدينة تيرنات، لكن المركز الجيولوجي الأميركي قدر قوة الزلزال بـ6.6 درجات على مقياس ريختر ووقوعه على عمق 93 كلم.

تجدر الإشارة إلى أن إندونيسيا تقع على ما يسمى جيولوجياً "حزام النار" وتتعرض بشكل دائم لهزات أرضية وزلازل ضرب أعنفها المحيط الهندي في ديسمبر/كانون الأول 2004 وتسبب في موجات تسونامي أوقعت 230 ألف قتيل بينهم 131 ألفا في إقليم آتشه الإندونيسي. كما قتلت موجات بحرية العام الماضي خمسة آلاف في جزيرة جاوا.

زلزال اليابان
اليابان أصدرت في السابق تحذيرات من تسونامي بعد زلازل قوية (الفرنسية-أرشيف)
وفي اليابان أصدرت السلطات تحذيرا من احتمال وصول موجات مد تسونامي إلى سواحلها الشمالية بعد زلزال وقع قبالة ساحل جزيرة هوكايدو بقوة سبع درجات على مقياس ريختر.

وقال مراسل الجزيرة في طوكيو فادي سلامة إن السلطات أجلت أكثر من 16 ألف شخص من سكان المناطق الساحلية المحتمل تعرضها للأمواج، مشيرا إلى أن الموجات الأولى التي وصلت إلى السواحل كانت خفيفة، لكن ذلك لا يعني أن التالية ستكون كذلك.

ولم ترد تقارير فورية عن خسائر بشرية أو مادية جراء الزلزال الذي قالت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية إن مركزه كان على عمق 20 كلم تحت سطح الأرض قبالة ساحل توكاتشي في جزيرة هوكايدو وعلى بعد نحو 800 كلم شمال طوكيو.

والزلازل كثيرة الحدوث في اليابان التي تقع في واحدة من أشد مناطق العالم نشاطا زلزاليا وتشهد البلاد نحو 20% من الزلازل في العالم التي تبلغ قوتها 6 درجات أو أكثر.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2004 ضرب زلزل بقوة 6.8 درجات منطقة نيجاتا في شمال اليابان مما أسفر عن مقتل 65 شخصا وإصابة أكثر من ثلاثة آلاف آخرين، حيث كان هذا أشد الزلازل منذ زلزال بلغت قوته 7.3 درجات ضرب مدينة كوبي عام 1995 وأودى بحياة أكثر من 6400 شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة