صنعاء تؤكد انتماء قاتل الأميركيين لتجمع الإصلاح   
الاثنين 1423/10/26 هـ - الموافق 30/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مبنى السفارة الأميركية في اليمن
ــــــــــــــــــــ

لجنة من السفارة الأميركية في صنعاء تصل إلى جبلة بمحافظة إب للمشاركة في التحقيقات حول ملابسات الهجوم
ــــــــــــــــــــ

مصادر قريبة من التحقيق تقول إن منفذ الهجوم أحد أفراد خلية من خمسة إسلاميين كلفوا بتنفيذ عمليات كان منها اغتيال جار الله عمر
ــــــــــــــــــــ

مسؤول يمني يؤكد أن عابد عبد الرزاق كامل اعترف بأنه أطلق الرصاص على الأميركيين لقيامهم بأنشطة تبشيرية
ــــــــــــــــــــ

قالت وزارة الداخلية اليمنية إن المسلح الذي قام بإطلاق النار على مستشفى تابع لجمعية خيرية مسيحية أميركية في مدينة جبلة الواقعة بمحافظة إب والذي أسفر عن مقتل ثلاثة أطباء أميركيين وإصابة رابع اعترف بانتمائه إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن القاتل قام بهذا العمل بالتنسيق مع علي أحمد جار الله المتهم باغتيال جار الله عمر، الأمين العام المساعد للحزب الاشتراكي اليمني، السبت الماضي.

لكن حزب التجمع نفى بشدة تورطه في الهجوم. وقال نبيل الصوفي رئيس تحرير صحيفة الصحوة الناطقة بلسان الحزب في تصريح للجزيرة إن الجاني ويدعى عابد عبد الرزاق كامل لم يعترف في التحقيقات بأنه من حزب الإصلاح بل قال إنه خرج من التجمع منذ عام 1998 لعدم اتخاذ الحزب مواقف متشددة من التواجد الأميركي.

في هذه الأثناء أفاد مراسل الجزيرة أن لجنة من السفارة الأميركية في صنعاء وصلت إلى جبلة للمشاركة في التحقيقات حول ملابسات الهجوم. ونددت الولايات المتحدة الأميركية بالهجوم وطالب بيان صادر عن السفارة الأميركية في صنعاء السلطات اليمنية بمحاكمة المسؤولين عنه.

اثنان من مرافقي جار الله عمر يحملان جثته عقب اغتياله وفي الإطار تبدو صورته (أرشيف)

وذكرت مصادر قريبة من التحقيق أن منفذ الهجوم أحد أفراد خلية من خمسة متطرفين إسلاميين كلفوا بتنفيذ خمس عمليات كان منها اغتيال جار الله عمر.

ويعد هذا الحادث أكثر الهجمات دموية ضد الأميركيين في اليمن منذ الهجوم الذي
استهدف المدمرة الأميركية كول في أكتوبر/ تشرين الأول 2000.
وفتح المهاجم، الذي كان مسلحا ببندقية كلاشينكوف, النار على العاملين في المستشفى بعد أن دخل متظاهرا بأنه مريض ثم فتح النيران على الأميركيين الأربعة في العيادة الخارجية حين حان دوره في الكشف الطبي.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية إن مدير المستشفى وطبيبتين قتلوا وإن طبيبا أصيب بجروح خطيرة في الصيدلية بعدما طارده منفذ الهجوم داخل المبنى الذي تبلغ مساحته حوالي تسعة هكتارات قبل أن يصيبه بجروح.

وصرح مسؤول يمني أن عابد عبد الرازق اعترف بأنه عضو فيما يسمى جماعة الجهاد الإسلامي اليمنية وأنه أطلق الرصاص على الأميركيين لقيامهم بأنشطة تبشيرية.

وقالت مصادر طبية إن المهاجم طالب في جامعة الإيمان من محافظة ذمار (90 كلم جنوبي صنعاء) التي درس فيها أيضا منفذ اغتيال جار الله عمر. ويدير هذه الجامعة الشيخ عبد المجيد الزنداني منظر حزب الإصلاح.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة