8 قتلى عراقيين في اشتباكات مع الاحتلال بكربلاء   
الجمعة 1425/3/18 هـ - الموافق 7/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اشتباكات في كربلاء دارت على بعد 500 متر من ضريح الإمام الحسين

قالت مصادر طبية في كربلاء إن ثمانية عراقيين قتلوا وأصيب 14 آخرون في اشتباكات عنيفة دارت صباح اليوم بين قوات الاحتلال الأميركي وأتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

ووقعت الاشتباكات على بعد 500 متر غرب مرقد الإمام الحسين وسط مدينة كربلاء، كما دارت اشتباكات في الشعبية والتعليب وحي الجمعية. وقالت الأنباء إنه يعتقد أن القتلى من عناصر جيش المهدي.

وكان مقر محافظة النجف الذي تتمركز فيه القوات البولندية، قد تعرض فجر اليوم لهجوم بقذائف الهاون. وصدرت دعوات عبر مكبرات الصوت في المساجد للتبرع بالدم.

جرحى الاشتباكات في الكوفة والنجف
وقتل عدد من المدنيين العراقيين وأصيب آخرون في الاشتباكات التي دارت أمس في الكوفة وأطراف النجف بين القوات الأميركية وأتباع مقتدى الصدر. ففي مستشفى النجف العام أعلن مصدر طبي وفاة خمسة أشخاص بينهم طفلان وإصابة 11 آخرين بجروح. أما في الكوفة فقد دمر منزل قتل فيه تسعة أشخاص من عائلة واحدة، وأصيبت مبان بأضرار بينها بلدية الكوفة.

وفي النجف أيضا دعا الشيخ صدر الدين القبنجي المقرب من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عناصر جيش المهدي إلى الانسحاب من المدينة. ودعا في خطبة الجمعة بضريح الإمام علي رضي الله عنه إلى ميثاق بين كل القوى الشيعية وبينها جيش المهدي التابع لمقتدى الصدر "من أجل تخليص النجف الأشرف". وأوضح أن الأهداف واحدة وهي إنهاء الاحتلال والاستقلال.

وحث القبنجي أهالي مدينة النجف على تحمل المسؤولية وحماية مدينتهم من الاجتياح الأميركي مؤكدا أنهم أولى بذلك. وهاجم بشدة أيضا الاحتلال الأميركي والبعثيين الذين وصفهم "بالإرهابيين" ودعا لطردهم من المدن العراقية.

الصدر يتحدى
وقد اتهم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر في خطبة الجمعة بمدينة الكوفة الإدارة الأميركية بترويج الطائفية والحروب بين المسلمين والمسيحيين. ودخل الصدر الكوفة متحديا قوات الاحتلال رغم الدوريات ونقاط التفتيش الأميركية المحيطة بمدينتي النجف والكوفة المتجاورتين.

ودعا الصدر إلى عقد مؤتمر بين المسلمين والمسيحيين لإنهاء الأزمة بالطرق السلمية، كما دعا إلى تشكيل حكومة نزيهة في العراق. وهاجم بشدة الرئيس الأميركي جورج بوش وطالب بمحاكمته هو وجميع المسؤولين عن عمليات التعذيب بسجن أبو غريب أمام محكمة عراقية في مكان السجن.

وطالب الصدر أيضا بالإفراج عن جميع الأسرى العراقيين لدى الاحتلال وهدم سجن أبو غريب وتحويله إلى مؤسسة ثقافية.

انفجار الموصل
وفي تطورات ميدانية أخرى قتل أربعة من رجال الشرطة العراقية وأصيب خامس في انفجار عبوة ناسفة بالموصل شمال العراق. وقالت مصادر الشرطة إن العبوة انفجرت لدى مرور دورية في منطقة الجديدة جنوب الموصل، وإنه حدث تبادل لإطلاق النار مع المهاجمين في أعقاب التفجير.

من جهة أخرى أكد مدير شرطة تكريت أن القوات الأميركية أطلقت سراح 33 معتقلا عراقيا من قواعد أميركية قرب المدينة صباح اليوم، وسلمت 12 منهم إلى الشرطة العراقية للتحقيق معهم بتهم "مخالفة القانون".

عراقي يغطي جثة الصحفي الجزائري (الفرنسية)

مقتل صحفيين
ومع تصاعد المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون العاملون في العراق قتل صحفيان جزائري وبولندي يعملان لدى محطة تلفزة بولندية وأصيب مصور بولندي بعدما أطلق مسلحون مجهولون النار على سيارتهم جنوب مدينة اللطيفية الواقعة على بعد 30 كلم جنوب بغداد.

وقال شهود عيان إن مجهولين أطلقوا النار على سيارة الفريق الصحفي من الخلف على الطريق المؤدي إلى بابل حيث مقر قيادة القوة البولندية، مما أدى إلى مقتل الصحفي البولندي فالديمار ميلوفيتش والجزائري منير بوعمران.

وأفاد مراسل الجزيرة أن المسلحين كانوا يستهدفون -على ما يبدو- الصحفيين فقد أطلقوا الرصاص في البداية على إطارات سيارتهم لتعطيلها، وقد كانت هذه السيارة تسير أمام سيارة فريق الجزيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة