آبك تبحث مكافحة سارس ووفاة جديدة بهونغ كونغ   
السبت 1424/4/28 هـ - الموافق 28/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ملصق كبير في العاصمة التايوانية تايبيه (أرشيف-الفرنسية)

يبحث وزراء صحة دول منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادي (آبك) خططا مشتركة لمكافحة انتشار فيروس الالتهاب الرئوي الحاد (سارس).

وقد وافق الوزراء المجتمعون في تايلند اليوم على تعزيز الإجراءات الصحية وتبادل المعلومات للحد من أي انتشار جديد للفيروس القاتل.

وتعهد الوزراء في مسودة للبيان الختامي للاجتماع حصلت عليه وكالات أجنبية بإبقاء أسواقهم مفتوحة ومعارضة استخدام إجراءات مكافحة سارس كعوائق أمام التجارة. كما وافق الوزراء على التعاون مع منظمة الصحة العالمية للسيطرة على المرض وعدم جعل عوائق سارس تقف سدا في وجه التنقل.

وتعهدت الصين في الاجتماع بالانفتاح والتعاون مع المجتمع الدولي لوقف أية عدوى بالمرض في المستقبل. وفي كلمتها لدى افتتاح أعمال الاجتماع الذي يضم ممثلين عن 21 دولة أوضحت نائبة رئيس الوزراء ووزيرة الصحة الصينية وو يي أن المجتمع الصيني أصبح أكثر انفتاحا نتيجة اضطراره للتعامل مع الفيروس.

وكانت الصين قد اتهمت بالتستر على حجم انتشار المرض لعدة أشهر بعد أن ظهر أول مرة في مقاطعة غوانغدونغ أواخر العام الماضي. وتسببت السرية في التعامل مع المرض إلى إدانات دولية للحكومة الصينية.

من جانبه حث رئيس الوزراء التايلندي تاكسين شيناواترا على المزيد من التعاون العلمي في محاربة سارس والأمراض الأخرى المشابهة. وحذر من احتمال عدم اختفاء المرض إلى الأبد.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن من المحتمل ألا تكون هناك إصابات جديدة بين البشر بالفيروس في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ولكن هناك مخاوف من أن يظهر المرض مجددا في الصين خلال الشتاء القادم.

وقد أدى الفيروس المسبب للمرض والذي يعتقد أنه انتقل من الحيوانات إلى الإنسان أواخر العام الماضي في الصين إلى وفاة أكثر من 800 شخص في مختلف أنحاء العالم وأصاب نحو 8500 آخرين وقلص توقعات النمو الاقتصادي إضافة إلى ضياع مليارات الدولارات في شكل أنشطة تجارية مهدرة.

أطباء وعاملون في القطاع الصحي بهونغ كونغ أثناء حضورهم مؤتمرا لمكافحة سارس (أرشيف-رويترز)

وفاة جديدة
في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم دائرة الصحة في هونغ كونغ أن شخصا جديدا توفي جراء إصابته بسارس مما يرفع حصيلة وفايات المرض في هذه المدينة إلى 297 شخصا.

ولم تسجل أي إصابة جديدة في هونغ كونغ حيث بقي عدد الإصابات على 1755 حالة حسب الناطق نفسه.

وكانت منظمة الصحة العالمية سحبت الاثنين الماضي هونغ كونغ من لائحة المناطق الموبوءة بسارس. من جهة أخرى ذكرت صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست أن ست عائلات على الأقل لضحايا مرض سارس سترفع شكاوى ضد هيئة إدارة المستشفيات على إدارتها لهذا الوباء القاتل الذي ضرب المدينة في مارس/ آذار الماضي.

في سياق متصل أجرت نحو 30 ممرضة أصبن بمرض سارس وشفين منه اتصالات بمحامين لمعرفة الطريقة التي يمكنهن من خلالها رفع شكوى ضد مستخدميهن بتهمة الإهمال. تجدر الإشارة إلى أن 386 من العاملين في المجال الصحي أصيبوا بهذا المرض في هونغ كونغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة