مجلس الأمن يمهل السودان شهرا لتسوية أزمة دارفور   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:20 (مكة المكرمة)، 20:20 (غرينتش)

مظاهرات أمام السفارة السودانية في واشنطن تدعو لاستمرار الضغط على الخرطوم بشأن دارفور (الفرنسية)

تبنى مجلس الأمن الدولي اليوم بغالبية 13 صوتا وامتناع دولتين عن التصويت قرارا قدمته الولايات المتحدة وبريطانيا يمهل الحكومة السودانية مدة 30 يوما لتسوية أزمة دارفور، وإلا واجهت عقوبات دولية في حال عدم الوفاء بالتزاماتها خلال المهلة الزمنية المذكورة.

وأدخلت واشنطن بالتنسيق مع لندن أمس تعديلا على مسودة القرار حذفت بموجبه كلمة "عقوبات" واستبدلت بها تعبير "تدابير" بموجب المادة 41، إرضاء للدول السبع التي عارضت التهديد بالعقوبات وترى أن السودان بحاجة إلى مزيد من الوقت لتسوية هذه الأزمة.

وتشمل هذه التدابير "وقف الصلات الاقتصادية والمواصلات الحديدية والبحرية والجوية والبريدية والبرقية واللاسلكية وغيرها من وسائل المواصلات وقفا جزئيا أو كليا وقطع العلاقات الدبلوماسية".

وقد امتنعت باكستان والصين عن التصويت على القرار. وبرر زانغ يسان نائب المندوب الصيني لدى الأمم المتحدة الامتناع مستنكرا الإبقاء على التهديد بفرض عقوبات ضد الحكومة السودانية بشكل ضمني في النسخة النهائية للقرار الذي خضع للتعديلات مرارا، وقال إن "هذه الإجراءات لا تساعد على إحلال التسوية في دارفور".

مخيم على حدود تشاد للاجئين الفارين من ويلات الحرب في دارفور (رويترز)
من جانبه قال المندوب الأممي الأميركي جون دانفورث إن القرار يعتبر ترجمة لضغوط المجتمع الدولي على الحكومة السودانية لوقف ما وصفها بالكارثة الإنسانية التي يشهدها إقليم دارفور.

وكان مصدر مسؤول في الجامعة العربية قال أمس إن تقرير بعثتها إلى دارفور أكد أنه لا توجد أي دلائل على حدوث أعمال إبادة جماعية أو تطهير عرقي في الإقليم.

وقال المصدر للجزيرة إن تحسن الأوضاع في دارفور يدفع إلى عدم التسرع في إصدار قرار دولي قد يؤدي إلى تعقيد الأمور، وطالب بمنح الحكومة السودانية وقتا لاستعادة الاستقرار في الإقليم.

من جانبه أعلن الاتحاد الدولي للصليب الأحمر ومقره جنيف إقامة مخيم جديد للاجئين في تشاد لاستقبال الذين فروا من إقليم دارفور، موضحا أن تقديم المساعدات للاجئين سيكون أكثر سهولة في المخيمات. وتشير منظمات الإغاثة إلى لجوء نحو 200 ألف من إقليم دارفور إلى تشاد المجاورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة