دمشق تدرس الردود على انتهاك أجوائها وتنتقد واشنطن   
الأحد 1428/8/27 هـ - الموافق 9/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:33 (مكة المكرمة)، 22:33 (غرينتش)

فاروق الشرع أكد دراسة بلاده لسلسلة من الردود على الخرق الإسرائيلي (الفرنسية- أرشيف)

جددت سوريا تأكيداتها بأنها سترد على الانتهاك الإسرائيلي الأخير لأجوائها، فيما انتقدت صحافتها الرسمية ما أسمته الصمت العربي تجاه هذا الانتهاك، وأشارت إلى أنه ربما يكون قد تم بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

وقال فاروق الشرع نائب الرئيس السوري لصحيفة "لا ريبوبليكا" أثناء زيارة إلى روما "أستطيع القول الآن إنه تجري في دمشق دراسة لسلسلة من الردود على أعلى المستويات السياسية والعسكرية، وستظهر النتائج قريبا".

كما انتقد نائب الرئيس السوري ما أسماه "عدم وضوح" مؤتمر السلام الدولي الذي دعت له الولايات المتحدة في الخريف. وأضاف "نخشى أن تحول الولايات المتحدة المؤتمر إلى مجرد صورة تذكارية لصرف الانتباه عن العراق".

يذكر أن سوريا لم تدع للمؤتمر الذي يسعى للتوصل لمعادلة لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي في ضوء الجمود الذي يسود العملية السلمية حاليا.

نقطة مراقبة إسرائيلية في الجولان المحتلة  (الفرنسية)
انتقادات
وضمن سلسلة المواقف الرسمية التي تعبر عنها صحف سوريا، انتقدت صحيفة تشرين في افتتاحيتها اليوم الولايات المتحدة لعدم إدانتها للخرق الإسرائيلي للأجواء السورية.

وقالت الصحيفة "إن الصمت الأميركي لا يمكن أن يفسر إلا على أنه تشجيع مكشوف ومفضوح لإسرائيل"، وأضافت "ربما تكون العملية العدائية الجديدة تمت بالتنسيق بين واشنطن وتل أبيب ولم نعد ندري كيف يمكن الفصل بين سياستين أميركية وإسرائيلية".

كما انتقدت الصحيفة "الصمت العربي إزاء القرصنة الإسرائيلية"، وأضافت "ما يحزن ليس ما يأتيك من العدو فهو أصلا عدو ويجب أن تتوقع منه كل شيء، المحزن أن يلوذ بعض الأشقاء بالصمت إزاء هذه القرصنة الإسرائيلية وكأنها حدثت في المريخ أو المشتري أو خارج حدود مجرة درب التبانة".

وكانت الطائرات الإسرائيلية اخترقت الأجواء السورية الخميس الماضي قادمة من جهة البحر المتوسط باتجاه المنطقة الشمالية الشرقية، خارقة جدار الصوت، حسب ما أعلنت السلطات السورية.

ورفضت الحكومة الإسرائيلية التعليق على الحادث فيما اعترفت وسائل إعلامها بذلك، وقالت إنه كان بهدف "الاستطلاع", وفسرت حالة الصمت الرسمي في تل أبيب بأنها "رغبة في تخفيض التوتر".

تفسير
من ناحية ثانية طلبت تركيا تفسيرا من إسرائيل بعد العثور على خزاني وقود يعودان إلى مقاتلات "أف 15" يستخدمها الطيران الإسرائيلي في جنوب شرق البلاد.

وقال مصدر تركي إن الطلب يتصل بخزانين عثرت عليهما السلطات في الحقول بمحافظتي هتاي وغزيانتيب المجاورتين لسوريا، من دون تفاصيل إضافية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة