شعبية فوكودا تتحسن عقب وعوده بمكافحة ارتفاع الأسعار   
الأحد 1429/8/2 هـ - الموافق 3/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:36 (مكة المكرمة)، 6:36 (غرينتش)
شعبية فوكودا تحسنت عقب إجرائه تعديلا وزاريا (رويترز)

ارتفعت شعبية رئيس الوزراء الياباني ياسو فوكودا بشكل طفيف عقب إجرائه تعديلا وزاريا، وسط وعوده بمكافحة ارتفاع أسعار الوقود والسلع الاستهلاكية وتحسين معيشة اليابانيين.

وكانت شعبية فوكودا (72 عاما) تدنت في الآونة الأخيرة لتصل إلى أقل من 30% برغم الدعم الذي كان متوقعا عقب استضافة بلاده قمة مجموعة الثماني مطلع يوليو/تموز الماضي بمدينة توياكو شمالي البلاد.

وأفادت نتائج أولى استطلاعات الرأي التي أجرتها الجمعة والسبت وكالة الأنباء كيودو أن فوكودا -الذي انتخب قبل عشرة أشهر- حظي بتحسن طفيف في شعبيته بعد إجرائه التعديل الوزاري إذ ارتفعت إلى 31.5%.

وردا على سؤال عن الإطار السياسي المفضل، أعرب 48.2% من المستطلعين عن دعمهم برنامجا سياسيا يكون الحزب الديمقراطي الياباني المعارض مساهما فيه، وهو ارتفاع بمعدل 2.9 نقطة عن ما كان عليه في الاستطلاع السابق.

وعود
وفي أول اجتماع لحكومته الجديدة أمس، تعهد فوكودا باتخاذ تدابير عاجلة "من أجل أسعار الوقود المرتفعة بشكل غير طبيعي"، ووضع "إدارة اقتصادية مرنة مع مراقبة شديدة لأسعار السلع الاستهلاكية".

"
إن ثاني اقتصاد في العالم "على شفير الانكماش" بسبب ارتفاع أسعار الوقود والمنتجات الغذائية

صحيفة يوميوري شيمبون  
"
وأدخل فوكودا في تشكيلته الحكومية الجديدة شخصيات لها وزنها السياسي، في مسعى أخير للحفاظ على منصبه. ومن مآخذ اليابانيين على فوكودا -الذي تدنى مستوى معيشتهم في عهده- افتقاره للحزم، وسوء خطته الجديدة للضمان الاجتماعي.

تعليقات
وفي تعليقها على المرحلة الجديدة التي ينوي فوكودا خوضها، قالت كبرى الصحف يوميوري شيمبون إن ثاني اقتصاد في العالم "على شفير الانكماش" بسبب ارتفاع أسعار الوقود والمنتجات الغذائية، مؤكدة على وجوب تنفيذ إصلاحات جذرية للضمان الاجتماعي والنظام الضريبي وموازنة الدولة.

من جهتها اعتبرت صحيفة أساهي شيمبون اليسارية أن "رئيس الوزراء يجد نفسه في موقع بالغ الصعوبة"، مشيرة إلى أن المعارضة تسيطر على مجلس الشيوخ وستواصل ضغوطها على فوكودا.

وأكدت أنه في حال تردد رئيس الحكومة بإصلاح نظام صناديق المتقاعدين وخفض الدين العام "لن ينجح أبدا في كسب ثقة الناخبين"، ونصحته بحل البرلمان و"الطلب من الشعب منحه الشرعية".

أما صحيفة ماينشي شيبمبون (وسط) فدعت فوكودا لاستشارة الناخبين، لكن الأخير استبعد مرة أخرى إجراء أي انتخابات مبكرة، علما أنه من غير المتوقع إجراء انتخابات تشريعية قبل سبتمبر/أيلول 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة