بريطانيا تتوقع الإفراج قريبا عن معتقليها بغوانتانامو   
الجمعة 1424/11/18 هـ - الموافق 9/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

محتجون أمام السفارة الأميركية بلندن على أوضاع أسرى غوانتانامو (أرشيف-الفرنسية)
كشفت مصادر صحفية بلندن أن غالبية البريطانيين المعتقلين بقاعدة غوانتانامو الأميركية بكوبا يمكن أن يعودوا إلى بريطانيا في غضون أسابيع. وأشارت المصادر إلى أن واشنطن خففت -فيما يبدو- من مطالبها بشأن ترتيبات معاملتهم بعد عودتهم.

وقال السفير الأميركي لشؤون جرائم الحرب بيير ريتشارد بروسبر إن بعض المحتجزين في غوانتانامو يمكن أن يعودوا إلى أوطانهم إذا كانت هذه الدول قادرة على التعامل معهم بعد عودتهم.

وأكد في مؤتمر صحفي عقب محادثاته في لندن مع مسؤولين بريطانيين استعداد واشنطن لتسليم المعتقلين البريطانيين لسجنهم في بريطانيا أو محاكمتهم أو إخضاعهم لرقابة أمنية مشددة تبعا لظروف كل حالة.

وذكر مسؤولون بريطانيون أن المعتقلين سيوضعون تحت رقابة الشرطة ولن يخضعوا -على الأرجح- لملاحقات قضائية.

يشار إلى أن هناك تسعة بريطانيين من بين مئات المعتقلين في غوانتانامو لم توجه لهم أي تهمة ولم يمنحوا حقوق أسرى الحرب يعيشون في ظروف غير إنسانية أثارت احتجاجات شديدة من جماعات حقوق الإنسان. ومنذ يناير/ كانون الثاني 2002 نقل الجيش الأميركي إلى غوانتانامو أسرى الحرب في أفغانستان وعددا من المشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد وعد منذ أيام مجلس العموم البريطاني بإخطاره بالطريقة التي ستعالج بها حكومته هذه المسألة. وأعلن الرئيس الأميركي جورج بوش خلال زيارته الرسمية إلى لندن في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي استمرار المفاوضات بين الجانبين بشأن تسليم المعتقلين البريطانيين في غوانتانامو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة