الأمن المصري يواصل تدمير أنفاق غزة   
الخميس 1437/1/16 هـ - الموافق 29/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 8:53 (مكة المكرمة)، 5:53 (غرينتش)

واصلت قوات الأمن المصرية تدمير الأنفاق على الحدود مع قطاع غزة، حيث نفذت حملة دمرت خلالها نفقا، كما اعتقلت 61 شخصا في مناطق جنوب العريش والشيخ زويد ورفح بمحافظة شمال سيناء.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط (الوكالة الرسمية المصرية) نقلا عن مصادر أمنية إن الحملة أدت إلى حرق وتدمير عدد مما وصفتها بالبؤر الإرهابية التي يستخدمها العناصر قواعد انطلاق لتنفيذ هجماتهم ضد قوات الجيش والشرطة، والتحفظ على ثلاث سيارات، علاوة على تدمير ملجأ للأفراد على عمق 1.5 متر، وكذلك تدمير نفق للتهريب على الحدود مع قطاع غزة.

وكان الجيش المصري قد بدأ منذ 11 سبتمبر/أيلول الماضي بضخ كميات كبيرة من مياه البحر على طول الشريط الحدودي مع غزة بهدف تدمير الأنفاق الممتدة أسفله بالتوازي مع عمليات عسكرية يشهدها شمال سيناء ورفح المصرية ضد مسلحين.

وأدانت فصائل فلسطينية هذا العمل ووصفته بالجريمة بحق الشعب الفلسطيني، وقالت إن ذلك يدمر مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية ويؤذي أصحاب البيوت في المناطق الحدودية ويلوث خزان المياه الجوفية ويقتل كل أشكال الحياة على هذه الأرض.

في المقابل، اعتبرت الحكومة المصرية إغراق الأنفاق "حقا سياديا" من أجل الدفاع عن حدودها وتأمينها ضد "جميع أنواع التهريب غير المشروعة"، وفق ما ذكره متحدث باسم وزارة الخارجية المصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة