مرسي يصل الخرطوم في زيارة تاريخية   
الخميس 1434/5/24 هـ - الموافق 4/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)
السودان وصف زيارة مرسي (يسار) بأنها تاريخية (الفرنسية)

وصل الرئيس المصري محمد مرسي مساء اليوم الخميس إلى الخرطوم في أول زيارة رسمية لهذا البلد وصفتها الخرطوم بأنها "تاريخية"، وكان على رأس مستقبلي مرسي في المطار نظيره السوداني عمر حسن البشير، ويرافقه فيها وفد وزاري كبير.

وقال مراسل الجزيرة بالخرطوم إن هذه الزيارة تكتسي أهمية كبيرة بالنسبة للسودان، وإنها ستكون بمثابة صفحة جديدة من العلاقات بين البلدين، مضيفا أن هناك نظرة متفائلة بأنها ستكون طرحا لأسس مشتركة جديدة.

وأوضح أن تعاونا جديدا بين البلدين في مجال الاقتصاد والمشاريع المشتركة متوقع، كما أن تعاونا في المحافل الدولية والسياسة عموما ينتظر أن ينتج عن هذه الزيارة.

ويُتوقع أن يناقش الرئيس مرسي -الذي يرافقه وفد وزاري كبير إلى جانب كبار المسؤولين في الحكومة المصرية خاصة في القطاع الاقتصادي- مع نظيره السوداني عمر البشير قضايا مشتركة كالتعاون بين البلدين، إضافة إلى سبل تذليل العقبات التي تعوق تنفيذ المشاريع المشتركة بينهما.

ومن المقرر أن يبحث الرئيسان عددا من الملفات من بينها تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، وزيادة حجم الاستثمارات المشتركة، بالإضافة إلى مساهمة الشركات المصرية في عملية التنمية بالسودان.

وصرحت مصادر مطلعة كانت في وداع مرسي بأن جدول الزيارة يتضمن عقد جلسة مباحثات مشتركة مع البشير، ومخاطبة اجتماع لرجال الأعمال.

وأضافت  المصادر أن مرسي سيعقد صباح غد لقاء مع الجالية المصرية  في السودان، قبل أن يلتقي كلا من النائب الأول للرئيس علي عثمان طه والأمين العام للحركة الإسلامية السودانية الزبير أحمد الحسن، كما سيلتقي عددا من ممثلي الأحزاب السياسية السودانية.

من جهة أخرى، قال عماد سيد أحمد المتحدث باسم الرئيس السوداني لوكالة الصحافة الفرنسية "إنها زيارة تاريخية على ضوء العلاقات الإستراتيجية العميقة بين شعبي البلدين".

وبحسب وسائل الإعلام الرسمية السودانية، فإن مرسي سيلتقي الرئيس عمر البشير وقادة أحزاب سياسية وأفرادا من الجالية المصرية.

ويعقب الاستقبال الرسمي للرئيس مرسي بمطار الخرطوم لقاء ثنائي مغلق بين الرئيسين البشير ومرسي، يتناول العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة والتنسيق في القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما ستعقد جلسة العمل المشتركة بين وفدي رجال الأعمال المصريين والسودانيين، ويحضر الرئيسان جانبا منها، حيث يناقش الجانبان خلال الجلسة سبل وآليات تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين وكيفية إزالة المعوقات التي تعتريها.

كما تناقش جلسة المباحثات التكوين الجديد لعضوية مجلس الأعمال المصري السوداني، وكيفية تفعيله للنهوض بمستوى العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

وأجرى الرئيسان محادثات في القاهرة في سبتمبر/أيلول الماضي خلال أول زيارة قام بها البشير إلى مصر منذ انتخاب مرسي في يونيو/حزيران، بعد أكثر من عام على سقوط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة