بريطانيا تطلق سراح إسلاميين متهمين بالإرهاب   
الجمعة 1426/2/1 هـ - الموافق 11/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:50 (مكة المكرمة)، 14:50 (غرينتش)
الشرطة البريطانية قررت مراقبة المفرج عنهم إلكترونيا (الفرنسية-أرشيف)
بدأت السلطات البريطانية بعد ظهر اليوم الإفراج عن أجانب تشتبه في علاقتهم بما تسميه الإرهاب واحتجزتهم بناء على قانون "مكافحة الإرهاب" الذي توشك مدته على الانتهاء، في الوقت الذي يسابق فيه السياسيون الزمن لإصدار قانون بديل.

وأكدت مصادر حكومية الإفراج بكفالة عن أبو قتادة الذي تقول الحكومة إنه الأب الروحي لمحمد عطا قائد خاطفي طائرات هجمات سبتمبر/ أيلول 2001. كما يتضمن قرار الإفراج خمسة أجانب آخرين يشتبه بعلاقتهم بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن. 
 
وشوهدت سيارات تبعد مسرعة من سجن بلمارش الذي يحظى بحماية أمنية عالية حاملة بعض المحتجزين. ويحتجز عدد آخر من المشتبه بهم في مستشفى للأمراض العقلية. 

وقالت وزارة الداخلية البريطانية إن من المحتمل الإفراج عن كل المشتبه بهم وهم ثمانية بكفالة قريبا. وفي وقت سابق أفرج القضاء البريطاني عن مشتبه به جزائري معتقل منذ ثلاثة أعوام بموجب قانون مكافحة ما يسمى بالإرهاب. وقد قررت السلطات البريطانية مراقبة المفرج عنهم إلكترونيا عبر وضع سوار إلكتروني يحدد أماكن وجودهم.

وكان المتهمون قد اعتقلوا منذ ثلاثة أعوام وفقا لقانون صدر عقب وقوع أحداث سبتمبر/ أيلول دون توجيه اتهام أو محاكمة، واعتبر قضاة كبار العام الماضي احتجازهم غير قانوني ما أدى إلى تقديم التماسات جديدة للإفراج عنهم.

في السياق نفسه يسعى رئيس الوزراء توني بلير إلى تمرير القانون الجديد في البرلمان قبل انتهاء سريان القوانين القديمة، متهما حزب المحافظين المعارض بأنه يفتقر للمسؤولية من خلال الإصرار على بعض التغييرات ويصف المعارضون القانون بأنه سيئ الصياغة.

ويطالب أعضاء بالبرلمان أن تضاف عبارة "ينتهي مفعوله بعد فترة محددة" في مشروع القانون الجديد ليسمح لهم بتعويضه بقانون أفضل عند انتهائه في وقت لاحق هذا العام.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة