مقتل شخصين في مظاهرة تأييد لحاكم هيرات   
الاثنين 1425/8/19 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

إقالة إسماعيل خان تنذر بمواجهات مع حكومة كرزاي (رويترز-أرشيف)
قتل شخصان وجرح آخرون في اشتباكات بين متظاهرين والقوات الأميركية والجيش الأفغاني في إقليم هيرات غربي أفغانستان على خلفية عزل حاكم الإقليم الزعيم إسماعيل خان.

فقد احتشد نحو 400 شخص للاحتجاج على عزل الزعيم إسماعيل خان وجابوا شوارع هيرات اليوم وهم يرددون شعارات معادية للولايات المتحدة وللرئيس الأفغاني حامد كرزاي.

وقال رئيس شرطة الإقليم إن "ثلاثة أشخاص جرحوا عندما أطلق الجنود عليهم الرصاص" بينما أفاد شهود عيان إن القوات الأميركية والأفغانية أطلقت الرصاص على المتظاهرين بعد أن رشقوها بالحجارة.

من جانبه قال الزعيم إسماعيل خان إنه لن يقبل بمنصب وزير التعدين والصناعة الذي منحه له الرئيس كرزاي مقابل عزله من منصبه.

وفي خطوة جريئة لتشكيل حكومة مدعومة من الولايات المتحدة عزل كرزاي الزعيم إسماعيل خان من ولاية إقليم هيرات. ويسعى كرزاي منذ توليه سدة الحكم بعد سقوط نظام طالبان إلى بسط سيطرته على الأقاليم التي بقيت تحت قيادة بعض الزعماء.

وحذر محللون غربيون ومسؤولون في الولاية من أن عزل حاكم هيرات من الممكن أن يشعل فتيل أزمة في الإقليم الغربي الذي شهد الشهر الماضي قتالا شرسا بين قوات إسماعيل خان وزعيم آخر.

مفاوضات
على صعيد آخر زعم الجيش الأميركي في أفغانستان أن عددا من زعماء حركة طالبان وممثلي الحزب الإسلامي يحاولون التفاوض مع السلطات الأفغانية من أجل وقف القتال.

وقال المتحدث باسم الجيش سكوت نلسون في لقاء صحفي في كابل إن زعماء طالبان والحزب الإسلامي أجروا اتصالات أيضا مع قوات الائتلاف، ويرى الجيش الأميركي أن قوات طالبان لم تعد قادرة على الإضرار كثيرا بالأمن والاستقرار في أفغانستان.

وتأتي هذه التأكيدات في الوقت الذي شهدت فيه العاصمة الأفغانية هجوما بقذائف صاروخية أول أمس أسفر عن إصابة شخص واحد، كما قتل ما بين سبعة وتسعة أشخاص في هجوم آخر وقع في التاسع والعشرين من الشهر الماضي، وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هذين الهجومين.

يذكر أن الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري كان أكد في شريط تلفزيوني قبل أيام قليلة أن الولايات المتحدة الأميركية ستخسر معركتها في جنوب شرقي أفغانستان حيث تنشط عناصر طالبان بشكل كبير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة