142 قتيلا ضحايا إعصار ميزوري   
الأحد 1432/6/27 هـ - الموافق 29/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:41 (مكة المكرمة)، 10:41 (غرينتش)

أميركية تتفقد حطام منزلها بفعل الإعصار بمدينة جوبلين بولاية ميزوري (الفرنسية)

ارتفع عدد ضحايا الإعصار الذي اجتاح مدينة جوبلين بولاية ميزوري وسط الولايات المتحدة قبل ستة أيام إلى 142 قتيلا، في حين يزور الرئيس باراك أوباما المدينة اليوم الأحد.

ومن بين الضحايا الجدد فتى يدعى ويل نورتون الذي جرفه الإعصار من سيارة والده أثناء عودتهما من حفل تسلمه الشهادة الدراسية.

ومن المقرر أن يحضر أوباما الأحد قداسا جنائزيا لضحايا هذا الإعصار بعد عودته من جولة أوروبية استغرقت خمسة أيام.

وما زالت فرق الإنقاذ تحاول العثور على مفقودين بين الأنقاض بعد مرور ستة أيام على الإعصار.

وأشارت السلطات إلى أن عددا كبيرا من الأشخاص الذين تم الإبلاغ عن فقدانهم هم على لائحة الضحايا.

غير أن أقرباء الضحايا منعوا من التوجه إلى غرفة الجثث بالمستشفى، إذ أن السلطات آثرت تطبيق نظام للتعرف على الجثث يعتمد على فحوص الحمض الريبي النووي والبصمات، معتبرة أن التعرف على الجثث بالنظر "ليس أكيدا 100%" مما أثار غضب بعض العائلات.

وتفيد التقديرات الأخيرة بأن نحو ثمانية آلاف مبنى تضررت بمرور الإعصار مساء الأحد الماضي.

وقال حاكم الولاية جاي نكسون إن إزالة الأنقاض تشكل "مهمة هائلة" وطلب مساعدة الحرس الوطني.

وأدى الإعصار إلى أضرار قدرت قيمتها بما بين مليار وثلاثة مليارات دولار وفق تقدير شركة متخصصة من دون احتساب الممتلكات المؤمنة.

وكشف مسؤولون أميركيون بالولاية الجمعة أن 232  شخصا مازالوا في عداد المفقودين، وغير معروف مصيرهم جراء الإعصار.

ونهاية أبريل/ نيسان، ضربت أعاصير جنوب شرق الولايات المتحدة مخلفة 354 قتيلا. وقد اعتبرت أعنف أعاصير التي تضرب المنطقة خلال نحو قرن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة