مبادرة أميركية لحل مشكلات السودان   
الأربعاء 1422/6/17 هـ - الموافق 5/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النازحون من مناطق الحرب (أرشيف)
قال مسؤولون أميركيون لصحيفة لوس أنجلوس تايمز إن الولايات المتحدة ستعلن مبادرة دبلوماسية هذا الأسبوع بهدف الوساطة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان. وأشارت الصحيفة في عددها الصادر اليوم إلى أن اكتشاف مصادر نفط جديدة في السودان ربما يسهم في إنجاح الوساطة.

وقالت الصحيفة إن المبادرة قد تطرح غدا مع إعلان البيت الأبيض تعيين السناتور السابق جون دانفورث من ولاية ميسوري مبعوثا خاصا لدفع جهود السلام في السودان.

وأضافت الصحيفة أن إدارة بوش تنوي الكشف عن برنامج معونة ضخم قيمته 30 مليون دولار للإغاثة الإنسانية والتنمية للسودان الذي دمره على مدى العقود الأربعة الأخيرة حربان وأربعة انقلابات على الأقل ومجاعات دورية وعدم استقرار سياسي مستمر.

وقال مسؤولون لم يتم الكشف عنهم للصحيفة إن الاكتشافات النفطية الكبيرة الجديدة تزيد من فرص التوصل لاتفاق بوساطة أميركية.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول أميركي طلب عدم ذكر اسمه إن كلا الطرفين المتحاربين في السودان عبر عن رغبته في مشاركة الولايات المتحدة في عملية السلام في المنطقة.

وبدأ السودان تصدير النفط من الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة في الشمال في عام 1999 ومن المتوقع أن يبدأ في الحصول على عائدات التصدير الكبيرة في العام القادم. لكن الصحيفة قالت إن الاحتياطات الأكبر ربما توجد في الجنوب الخاضع لسيطرة المعارضة.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس السوداني عمر البشير يتعرض لضغوط متزايدة من شركات النفط والحكومات الأجنبية كي يتفاوض. وأشارت إلى أن حكومته تواجه أيضاً ضغوطا داخلية بسبب احتمال تعرض البلاد لمجاعة أخرى وبسبب سلسلة هجمات عسكرية أخيرة شنها مقاتلو الحركة الشعبية لتحرير السودان.

يشار إلى أن الحرب الأهلية المستمرة في السودان منذ 18 عاما حصدت أرواح مليوني شخص. وفشلت أربع محاولات أميركية سابقة على الأقل في إنهاء القتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة