غارة إسرائيلية على غزة   
الأربعاء 1433/4/20 هـ - الموافق 14/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 17:40 (مكة المكرمة)، 14:40 (غرينتش)
الغارات الإسرائيلية الأخيرة على غزة أسفرت عن استشهاد 25 فلسطينيا (الفرنسية)
شن طيران الاحتلال فجر الأربعاء غارة على مدينة غزة، وهو ما أدى إلى خسائر في الممتلكات، لكن لم يبلغ عن وقوع إصابات. وتهدد هذه الغارة بإنهاء التهدئة الهشة بين إسرائيل وفصائل المقاومة.

وأدى القصف إلى نشوب حريق ضخم في مستودع للأخشاب. وقد امتدت ألسنة اللهب إلى عدد من المنازل والمحال المجاورة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن متحدث باسم جيش الاحتلال القول إن طائراته استهدفت الليلة الماضية نقطتين لمواقع المقاومة ردا على إطلاق صواريخ صوب البلدات الإسرائيلية وفق تعبيره.

وذكر موقع الإذاعة الإلكتروني أن الغارة جاءت ردا على سقوط صاروخ غراد في وقت سابق في بلدة نتيفوت بالنقب الغربي مما أسفر عن إصابة شخص بصورة طفيفة جدا وإصابة آخرين بحالات هلع.

وتأتي هذه الغارة بعد 24 ساعة على إعلان اتفاق للتهدئة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بوساطة مصرية.

وكان 25 فلسطينيا بينهم نساء وأطفال قد استشهدوا وأصيب عشرات آخرون في سلسلة من الغارات الإسرائيلية على غزة منذ عصر الجمعة الماضي، في حين أصيب عدد من الإسرائيليين جراء سقوط صواريخ أطلقتها المقاومة بعدد من البلدات الإسرائيلية.

خسائر تفعيل القبة
في غضون ذلك، قالت مصادر للاحتلال إن إسرائيل تكبدت خسارة تقدر بنحو خمسة ملايين دولار في تشغيل وتفعيل منظومة القبة الفولاذية القادرة على اعتراض الصواريخ متوسطة المدى التي تطلقها المقاومة.
 
وكان جيش إسرائيل قد أعلن أن هذه المنظومة نجحت في اعتراض 56 صاروخ غراد أطلقت من قطاع غزة الأيام الأربعة الأخيرة. وكان صحفيون إسرائيليون قد شككوا بالجدوى الاقتصادية لهذه المنظومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة