الروس يختارون برلمانهم غدا   
السبت 1433/1/8 هـ - الموافق 3/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:36 (مكة المكرمة)، 14:36 (غرينتش)

أحد مراكز الاقتراع في سيبيريا يستعد لاستقبال الناخبين (رويترز-أرشيف)

الطيب الزين-موسكو

يستعد الروس لانتخاب برلمانهم الجديد غدا الأحد بعد حملة انتخابية هيمن عليها حزب روسيا الموحدة الحاكم واتسمت بضغوط غير مسبوقة.

وقد منع أي نشاط انتخابي اليوم السبت الذي سمي "يوم الصمت الانتخابي"، فيما دعا الرئيس ديمتري مدفيدف الجمعة الناخبين الذين ناهز عددهم 110 ملايين، إلى "حسن الاختيار" لانتخاب 450 نائبا في مجلس الدوما (النواب).

وقال مدفيدف في رسالة إلى الأمة "أنا على ثقة من أننا نستطيع معا أن نجعل من روسيا بلدا حديثا فعليا، وينعم بتطور واسع ومن الممتع العيش فيه، لذلك أحسنوا الاختيار في الرابع من ديسمبر/كانون الأول"، مشيرا إلى أن البلاد لا تحتاج إلى برلمان "تمزقه التناقضات".

من جهته طلب رئيس الوزراء فلادمير بوتين من الناخبين تجاهل دعوات المعارضة المتطرفة إلى مقاطعة الانتخابات، مشيرا إلى أنها تنتهج "سياسة الأسوأ".

مدفيدف يتصدر لائحة حزب روسيا الموحدة(الجزيرة)

حزب روسيا الموحدة
ويعتبر حزب "روسيا الموحدة" الذي يتصدر مدفيدف لائحته، الأوفر حظا للفوز في الانتخابات التشريعية رغم أن الاقتراع يمكن أن يكشف عن مؤشرات تراجع السلطة التي يمثلها العميل السابق لجهاز الاستخبارات الروسية (كي جي بي).

ويفيد آخر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة ليفادا المستقلة بأن الحزب حصل على 56% من نوايا التصويت في نوفمبر/تشرين الثاني، بعدما خسر 12 نقطة في غضون شهر.

وقد تراجعت شعبية حزب روسيا الموحدة الحاكم ولن يستطيع -كما تفيد استطلاعات الرأي- الاحتفاظ بأكثرية الثلثين الساحقة في مجلس الدوما التي تتيح له تعديل الدستور عند الضرورة.

وحيال هذا الوضع، سعت السلطات إلى حشد تأييد الناخبين بكل الوسائل من خلال ممارسة ضغوط غير مسبوقة على الإدارات والموظفين، كما تقول المعارضة ومنظمات غير حكومية.

استطلاع
وأظهر استطلاع للرأي أجراه مركز ليفادا للدراسات الاجتماعية تقدم حزب "روسيا الموحدة" إذ حصل على نسبة 39% في حين حصل الحزب الشيوعي على 11%. وحل الحزب الليبرالي الديمقراطي في المركز الثالث بنسبة 7%، وحصل حزب "روسيا العادلة" على نسبة 4%، ونال كل من "يابلوكو" و"برافويا ديلو" و"وطنيو روسيا" 2%.

يتعين على ثلاثة أحزاب ممثلة في الدوما هي الحزب الشيوعي والحزب الليبرالي الديمقراطي وحزب روسيا العادلة تخطي عتبة 7% الضرورية لدخول البرلمان

ويتعين على ثلاثة أحزاب ممثلة في الدوما هي الحزب الشيوعي والحزب الليبرالي الديمقراطي وحزب روسيا العادلة تخطي عتبة 7% الضرورية لدخول البرلمان.

وأمام حزب يابلوكو للمعارضة الديمقراطية الذي حصل على 2% من الأصوات، فرصة ضئيلة لدخول الدوما. أما حزب بارناس للمعارضة الليبرالية فقد استبعد من الانتخابات ودعا -على غرار المعارضة الراديكالية- إلى مقاطعتها أو وضع ورقة بيضاء.

وأعلنت اللجنة المركزية للانتخابات عن سماحها لجميع الأحزاب السبعة التي قدمت أوراقها بالمشاركة في انتخابات مجلس الدوما وهي حزب "روسيا الموحدة"، و"روسيا العادلة"، والحزب الليبرالي الديمقراطي، والحزب الشيوعي، و"يابلوكو"، وحزب اليمين "برافويا ديلو"، و"وطنيو روسيا".

مخاوف من التزوير
واعتبر رئيس لجنة الأمن في الدوما المنتهية ولايته غينادي غودكوف أن من شأن اتساع التزوير الانتخابي تأجيج "التطرف" في البلاد.

وأضاف غودكوف -النائب عن حزب روسيا العادلة من وسط اليسار الذي لم يقلق السلطة حتى الآن- أن "الموظفين مضطرون للتصويت تحت رقابة مدرائهم. هل هذه هي الانتخابات الحرة، وهل هذه هي الديمقراطية؟".

من جهته وعد رئيس الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف بربيع عربي لنظام بوتين.

ودفعت منظمة غولوس الروسية غير الحكومية -وهي هيئة تمولها صناديق غربية لكشف عمليات التزوير الانتخابية في روسيا- الجمعة غرامة قيمتها 30 ألف روبل (700 يورو) لانتهاكها القانون الانتخابي.

وقد فتحت النيابة تحقيقا ضد غولوس متهمة إياها بترويج "شائعات". وبثت شبكة وطنية مساء الجمعة فيلما وثائقيا اتهم المنظمة بالعمل لحساب الولايات المتحدة التي تمولها، عبر تشويه صورة الانتخابات الروسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة