محادثات وزارية بين الكوريتين في سول   
السبت 26/6/1422 هـ - الموافق 15/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المنطقة الفاصلة منزوعة السلاح بين الكوريتين (أرشيف)
توجه وفد من كوريا الشمالية إلى سول عاصمة كوريا الجنوبية لإجراء محادثات وزارية تهدف لاستئناف الحوار بين البلدين المتوقف منذ ستة أشهر. وقالت مصادر صحفية إن الوفد المؤلف من 27 عضوا برئاسة مستشار كبير في مجلس الوزراء الكوري الشمالي سيجري محادثاته فور وصوله.

وتهدف المحادثات لإحياء جهود المصالحة والوحدة بين البلدين وتشمل عددا من القضايا من بينها تعزيز الاتصالات الجوية والسكك الحديد والتعاون في المجالات الإنسانية ومجال صيد الأسماك وتكثيف جهود لم شمل العائلات الكورية التي انفصلت منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1952.

وقد وافق الجانبان على المضي قدما في المحادثات التي تستمر أربعة أيام وسط تفاؤل في إحياء الاتفاقيات التي تم التوصل إليها زعيما البلدين العام الماضي والتي كانت بمثابة نقطة تحول كبرى في علاقة الكوريتيين.

وأطلقت تلك القمة العديد من المبادرات الحكومية والاجتماعية والتبادلات التجارية بين البلدين إضافة إلى إعادة لم شمل بعض العائلات التي عانت من التشتت بعد الحرب الكورية.

وتأتي هذه المحادثات وسط استياء كوري شمالي من دعوة الزعيم الكوري الجنوبي كيم داي جونغ الوفد الوزراي لبلاده بضرورة التشديد على أن يصدر الاجتماع بيانا يندد بالإرهاب وهو ما ترفضه بيونغ يانغ وتعتبره إيعازا من واشنطن لحلفائها الجنوبيين.

ويقول المراقبون إن محادثات الكوريتيين تتم في وقت يتصاعد فيه التوتر بينهما إذ تطالب كوريا الجنوبية باعتذار كوري شمالي عن حادث إسقاط طائرة مدنية عام 1987 تزعم سول والولايات المتحدة أن بيونغ يانغ تقف وراءه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة