كاسترو يتحدث عن آخر تداولات اليورو لينفي للعالم وفاته   
السبت 10/9/1428 هـ - الموافق 22/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:29 (مكة المكرمة)، 7:29 (غرينتش)
فيدل كاسترو هاجم كدأبه السياسة الأميركية في اللقاء الذي ذُكر أنه سجل أمس (الفرنسية)

ظهر الزعيم الكوبي فيدل كاسترو (81 عاما) في لقاء مسجل, هو الأول منذ ثلاثة أشهر ونصف, مبددا شائعات تحدثت عن وفاته.
 
وفي لقاء دام ساعة, قال التلفزيون الحكومي إنه صور صباح أمس تطرق كاسترو إلى الأوضاع الراهنة, بما فيها آخر تداولات اليورو والنفط, وإلى الحرب الباردة والتاريخ السياسي, وهاجم كدَأبه السياسة الأميركية.
 
وتحدث كاسترو -الذي كان يرتدي بذلته الرياضية- ببطء وبصوت خفيض, لكنه كان يقظ الذهن, وإن بدا عليه التقدم في السن.
 
وسلم كاسترو السلطة لوزير الدفاع أخيه راؤول كاسترو في 31 يوليو/تموز 2006, عندما كان يتعافى من عملية جراحية في المعدة, وظهر منذ ذلك التاريخ مرات عديدة على التلفزيون, آخرها يعود إلى الخامس من يونيو/حزيران الماضي, مما جعل المعارضة الكوبية المتركزة في فلوريدا تتحدث عن وفاته.
 
فيدل كاسترو وبيده كتاب لمحافظ البنك المركزي الأميركي الأسبق آلان غرينسبان نشر هذا الأسبوع (رويترز)
عمود ثابت
غير أن كاسترو استمر في كتابة عمود ثابت في صحيفة غرانما الرسمية, وهو ما اعتبره نائب الرئيس كارلوس لاج دليل عافية.
 
وقال وزير الخارجية فيليبي بيريز روكي إن كاسترو يتعافى ويستثمر وقته في القراءة والدراسة والكتابة ومتابعة القرارات المهمة والمشاركة في اتخاذها.
 
وقال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي سبق له أن زار كاسترو خلال فترة نقاهته, متحدثا من مدينة ماناوس البرازيلية، إن الرئيس الكوبي بخير "لم يخرج من نقاهته.. لكن يمكنه العيش مائة عام على هذا النحو".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة