مقتل قائد شرطة ومرافقيه بالعراق   
الجمعة 1433/9/16 هـ - الموافق 3/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 4:44 (مكة المكرمة)، 1:44 (غرينتش)
ما يزيد عن 300 شخص قتلوا بالعراق الشهر الماضي جراء أعمال عنف مختلفة (الفرنسية-أرشيف)
قال مراسل الجزيرة في العراق إن قائد شرطة قضاء الرطبة (غرب) قتل مع أربعة من مرافقيه على يد مسلحين في وقت متأخر أمس الخميس. وذلك بعد أن قتل 11 شخصا في هجمات متفرقة بمحافظات مختلفة.

وأكدت مصادر أمنية مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة 11 آخرين في تفجير سيارة ملغومة في سوق شعبية بمنطقة الحسينية شمالي بغداد. وأعقب الانفجار اشتباكات بين مواطنين عراقيين غاضبين والشرطة المحلية نجم عنها إحراق سيارتين للشرطة.

كما قال ضابط برتبة مقدم في شرطة تكريت إن أربعة من عناصر الشرطة قتلوا فجر الخميس عندما هاجم مسلحون مجهولون نقطة تفتيش تقع على بعد أربعة كيلومترات غرب تكريت.

وفي هجوم آخر أعلن عقيد في الجيش العراقي أن جنديا قتل واختطف أربعة آخرون بعدما هاجم مسلحون مجهولون نقطة تفتيش كانوا يقيمون فيها في الدجيل، 60 كلم شمال بغداد.

وهاجم مسلحون أيضا نقطة تفتيش لقوات الصحوة في منطقة تقع على بعد 12 كلم جنوب شرق بلد (شمال بغداد) وتمكنوا من تفجير عبوة ناسفة داخل عربة قتلت ثلاثة من الصحوة.

وأظهرت إحصائيات وزارة الصحة العراقية أن المسلحين قتلوا 325 عراقيا في يوليو/تموز، وهو ما يجعله أكثر الشهور دموية خلال عامين حيث يقاتل الحكومة العراقية مناوئون لها بعد انسحاب القوات الأميركية.

وأظهرت الإحصائيات أن 241 مدنيا و44 جنديا و40 شرطيا قتلوا الشهر الماضي وأن نحو 700 شخص أصيبوا.

وكان 23 يوليو/تموز أسوأ أيام العنف عندما قتل أكثر من 100 شخص في هجمات تفجيرية وهجمات بالرصاص في أنحاء العراق وأعلن فرع القاعدة هناك عن مسؤوليته عن الهجمات المنظمة على أهداف معظمها شيعية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة