سوق نيفاشا بالخرطوم مع الوحدة   
الأربعاء 1431/9/23 هـ - الموافق 1/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:57 (مكة المكرمة)، 17:57 (غرينتش)
 سوق نيفاشا يعتبر الأعلى مبيعات على مستوى أسواق الخرطوم (الجزيرة نت)

إبراهيم العجب-الخرطوم
 
يبدو أن قضية الاستفتاء حول مصير جنوب السودان لن تقتصر على الجانب السياسي, بعدما بات التجار والمواطنون يتساءلون عن مصير سوق نيفاشا بالخرطوم, وإمكانية انتقاله إلى جوبا ومدن الجنوب الأخرى بعدما استمر قائما في العاصمة السودانية فترة طويلة.
 
ويرى التجار أن انتقال السوق الذي وصلت مبيعاته اليومية إلى 106 آلاف جنيه سوداني (45 ألف دولار) -وهي الأعلى على مستوى أسواق الخرطوم- ظاهرة تستحق الدراسة والتوقف، كونه جامعا لكافة أبناء السودان.
 
ورغم تأكيد تجار السوق أنهم ليسوا سياسيين ولا علاقة لهم بالمجريات السياسية، ترى الغالبية أن مستقبل السوق يتوقف على نتائج الاستفتاء لأن جل تجاره من أبناء الجنوب.
 
دعوة للوحدة
وقال كوال دينق ماثيو -وهو تاجر عطور- إن الانفصال سيؤدي إلى تشريد التجار وقتل تجربة تجارية ناجحة بدأت من تجارة صغيرة حتى وصلت إلى هذا المستوى، حيث بلغ إيجار الدكان الواحد في سوق نيفاشا أرقاما مرتفعة جدا.
 
من جانبه أبدى جون لام -وهو تاجر أحذية- أمله في أن تكون نتائج الاستفتاء وحدوية "لأن الانفصال يمثل كارثة"، مشيرا إلى أن السوق حقق ما لم يستطع تحقيقه السياسيون لجمعه كافة أبناء السودان.
 

"
كريستيانو ووال:
سوق نيفاشا سودان مصغر، وهو يمثل نسيجا اجتماعيا فريدا، وسيستقر أكثر في حال الوحدة
"

ومن جانبه دعا تور جون -وهو تاجر بسوق نيفاشا- السياسيين إلى التحلي بالحكمة في اتخاذ القرارات "لأن الصراع سيقود إلى حرب جديدة يكون ضحيتها المواطن المسكين سواء في سوق نيفاشا أو في غيره".
 
أما رئيس لجنة السوق كريستيانو ووال فقد اعتبر نيفاشا "سودانا مصغرا" يمثل نسيجا اجتماعيا فريدا، وأكد أن السوق سيستقر أكثر في حال الوحدة، مشيرا إلى أن الجميع سيظل بالسوق في كلتا الحالتين.
 
تأثير كبير
أما أستاذ الاقتصاد حسن عثمان علي فقال للجزيرة نت إن انفصال الجنوب سيؤدي إلى تأثيرات كبيرة على السوق "لأن اقتصاد الإقليم الجنوبي ما زال اقتصادا خدميا فقط", مبرزا أهمية واردات السوق اليومية مقارنة بالأسواق الأخرى في الخرطوم.
 
 ومن جانبه اعتبر أستاذ الاجتماع بجامعة بحر الغزال عبد الرحمن علي إدريس أن سوق نيفاشا استمرار للتطور الاجتماعي من خلال المصلحة المشتركة لتجار السوق، لجمعه أبناء الجنوب والشمال الذين كانوا يتقاتلون بالأمس.
 
وأكد أن تجار السوق استطاعوا أن يخلقوا فكرة المواطنة الحقيقية بين السودانيين، "وهو ما لم يحدث في تاريخ الصراع".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة