مصير الزيدي لا يزال مجهولا وفعاليات أردنية تتضامن معه   
الأحد 1429/12/24 هـ - الموافق 21/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)
أقارب منتظر الزيدي اعتصموا لمعرفة مصيره ومحاولة إطلاق سراحه (رويترز-أرشيف)

قال عدي الزيدي شقيق الصحفي العراقي منتظر الزيدي السبت إن مصير أخيه "لا يزال مجهولا " بعد أسبوع من اعتقاله من قبل السلطات العراقية على خلفية رشقه الرئيس الأميركي جورج بوش بزوج حذائه في الرابع عشر من  الشهر الجاري, في وقت تواصلت موجة التضامن مع الصحفي المعتقل.
 
وقال عدي لوكالة الأنباء الألمانية إن "الحكومة العراقية تحتجز منتظر في مكان مجهول ونحن نحملها المسؤولية الكاملة على مصيره وصحته".
 
وأضاف عدي الذي قضى برفقة أفراد أسرته يوما كاملا من الاعتصام في حديقة قبالة المنطقة الخضراء أن "الحكومة العراقية شرعت منذ صباح اليوم بمضايقتنا وطالبتنا بإخلاء المكان فورا وإنهاء الاعتصام لأنه مخالف للأنظمة والقوانين".
 
وأكد عدي الزيدي أن عائلته أبلغت قوات الجيش العراقي التي تحاصر مكان الاعتصام بأنها لن تخرج ولن تنهي الاعتصام ما لم يتم إطلاق سراح منتظر.
 
وطالبت السلطات العراقية في وقت مبكر اليوم عائلة الزيدي بإخلاء المكان، كما طالبت من مراسلي قناة البغدادية التي يعمل فيها الزيدي وتغطي الاعتصام بمغادرة فضائه أو الحصول على موافقة من وزارة الداخلية لمواصلة العمل.
تضامن أردني
من جهة أخرى نظم قرابة 500 شخص بعد ظهر السبت اعتصاما أمام مجمع النقابات المهنية بعمان للتضامن مع الصحفي المعتقل منتظر الزيدي، دعت إليه النقابات المهنية في الأردن.
 
وشارك في الاعتصام قادة النقابات المهنية الأردنية (14 نقابة) إضافة إلى مساعد أمين اتحاد المحامين العرب وعدد من قادة الحركة الإسلامية الأردنية.
 
وقال رئيس لجنة الحريات في نقابة المهندسين الأردنيين ميسرة ملص إن الاعتصام خطوة رمزية للتضامن مع الصحافي العراقي الشهم منتظر الزيدي، الذي نرى أن ما قام به عمل بطولي يعبر عما يشعر به ملايين العرب تجاه الرئيس الأميركي.
 
وناشد ملص المنظمات الحقوقية الدولية تكثيف جهودها والتدخل من أجل الإفراج عن الزيدي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة