انهيار أرضي بغزة جراء إغراق مصر للأنفاق   
الأربعاء 1437/1/23 هـ - الموافق 4/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:11 (مكة المكرمة)، 8:11 (غرينتش)

وقع انهيار أرضي كبير مساء أمس الثلاثاء بالمنطقة الحدودية بين قطاع غزة ومصر جراء المياه التي يضخها الجيش المصري بشكل متقطع منذ نحو شهرين، في محاولة لإغراق الأنفاق المنتشرة أسفل الشريط الحدودي.

وقالت وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة إن انهيارات واسعة في التربة أدت لحدوث حفر كبيرة بمحاذاة المنطقة الحدودية الفاصلة بين الأراضي المصرية ومدينة رفح جنوبي قطاع غزة، جراء قيام الجيش المصري بضخ مياه داخل الأنفاق.

وحذرت الوزارة من خطورة هذه الانهيارات وتهديدها حياة المواطنين القاطنين في تلك المنطقة.

وقال مصدر في الأمن الوطني الفلسطيني -المسؤول عن حماية الحدود مع مصر- لوكالة الأناضول إن هذا الانهيار في التربة هو الرابع من نوعه منذ بدأ الجيش المصري بضخ المياه أسفل المنطقة الحدودية.

وأشار المصدر إلى أن الانهيار وقع نتيجة انهيار عدد من الأنفاق أسفل المنطقة الحدودية بعد أن غمرتها المياه بشكل كبير.

يذكر أن الجيش المصري بدأ عملية ضخ المياه على الحدود مع القطاع في سبتمبر/أيلول الماضي لتدمير الأنفاق الموجودة على طول الحدود، ووقف ما وصفها بعمليات التهريب التي تتم عبرها.

وقد أدانت -حينها- فصائل وبلديات ومؤسسات حكومية وأهلية في قطاع غزة ضخ المياه، واعتبروه يشكل خطرا على البيئة والمستقبل المائي والعمراني بمدينة رفح الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة