طيران روسيا والنظام يقصف حلب ومدنا سورية أخرى   
الأحد 1438/1/8 هـ - الموافق 9/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 15:13 (مكة المكرمة)، 12:13 (غرينتش)
واصل الطيران الروسي والنظام السوري غاراته على حلب وريفها في شمال سوريا، كما شُنت غارات على إدلب ودرعا وريف دمشق ودير الزور وحماة.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في حلب بأن الطيران الروسي ومدفعية النظام السوري استهدفا عددا من الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة في المدينة.

وأضاف المراسل أن القصف جاء بالتزامن مع اشتباكات بين قوات النظام والمليشيات الموالية لها وبين مقاتلي فصائل المعارضة السورية، حيث يحاول النظام التقدم داخل حي الشيخ سعيد الإستراتيجي جنوبي حلب.

وفي سياق متصل تعرضت بلدات دارة عزة وعنجارة بريف حلب الغربي لعدة غارات من الطيران الروسي، دون أن ترد أنباء عن وقوع خسائر بشرية.

كما جرت اشتباكات على جبهات حي بستان الباشا والعويجة بحلب، وسط غارات جوية روسية وأخرى سورية أدت إلى سقوط العديد من الجرحى بين المدنيين.

وفي إدلب (شمال غرب) أفاد مراسل الجزيرة بأن طفلا قتل وجرح آخرون في قصف روسي على بلدات إحسم وأبلين وأبديتا في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب، مشيرا إلى استخدام استخدم القنابل العنقودية في قصف هذه المناطق مما أحدث دمار واسعا للمنازل.

وذكرت شبكة شام الإخبارية أن الطيران الروسي شنّ غارات على مدينة خان شيخون وبلدة الهبيط بريف إدلب.

video

مناطق أخرى
أما في درعا (جنوب البلاد)، فقد أفاد مراسل الجزيرة هناك بأن مدنيا قتل وأصيب آخرون إثر قصف شنته قوات النظام على  بلدة أبطع بريف درعا.

وأضاف المراسل أن قوات النظام  كثفت من قصفها على مدينتي أبطع وداعل بريف درعا بالتزامن مع هجوم تشنه قوات المعارضة لليوم الثاني على مواقع  قوات النظام والمليشيات المساندة له شرق المدينتين.

وذكرت شبكة شام أن طيران النظام شن غارات استهدفت بلدة الديرخبية ومخيم خان الشيح والمزارع المحيطة بالريف الغربي لدمشق سببت أضرارا مادية، كما تعرضت بلدة المير بجبل الشيح لقصف مدفعي عنيف.

وفي الغوطة الشرقية بريف دمشق جرت اشتباكات على جبهة الريحان في محاولة مستمرة من النظام لاقتحامها، كما تعرضت مدينة دوما لقصف بقذائف الهاون.

وشن الطيران الروسي وطائرات النظام غارات على مدن اللطامنة وكفرزيتا ومورك وقرية معان شمال حماة، وعلى ناحية عقيربات شرق حماة، مما أدى لأضرار كبيرة.

وفي دير الزور (شرقي البلاد) شُنت غارات جوية على الأحياء الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في المدينة، كما تعرضت أطراف قريتي المريعية والبوعمر لغارات جوية مماثلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة