مقتل جنديين لبنانيين واستمرار المواجهات مع فتح الإسلام   
الأربعاء 1428/7/24 هـ - الموافق 8/8/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)
الجيش اللبناني يفقد مزيدا من الجنود في مواجهة فتح الإسلام (رويترز-أرشيف)

قتل جنديان لبنانيان اليوم في اشتباكات بين الجيش اللبناني وجماعة فتح الإسلام في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في شمالي لبنان.
 
وقال متحدث عسكري في تصريح صحفي إن الجنديين قتلا في معارك جرت خلال الليل وفي الساعات الأولى من صباح اليوم في المخيم استخدمت فيها المدفعية والقنابل والأسلحة الآلية.
 
وفقد الجيش اللبناني إلى حد الآن 136 قتيلا منذ بدء المواجهات مع جماعة فتح الإسلام يوم 20 مايو/أيار الماضي.
 
وذكرت تقارير صحفية أن مخيم نهر البارد يشهد اليوم اشتباكات وقصفا متقطعا.
 
وكانت اشتباكات دارت في المخيم مساء الثلاثاء بعد يوم كانت فيه المعارك شديدة ومتواصلة تعتبر الأعنف منذ خمسة أيام.
 
وأشارت مصادر صحفية إلى أن مسلحي فتح الاسلام أطلقوا خلالها ثلاثة صواريخ كاتيوشا على المناطق المجاورة، لكنها لم تسفر عن وقوع إصابات.
 
وذكر الجيش اللبناني في وقت سابق أن وحداته تلاحق المسلحين في الملاجئ المستخدمة وإزالة الألغام والأفخاخ والعوائق وتدمير الخنادق والأنفاق.
 
الرجل الثاني
وأعلنت الحكومة اللبنانية أمس مصرع الرجل الثاني في فتح الإسلام المعروف بـ"أبي هريرة" في تبادل لإطلاق النار في طرابلس شمالي لبنان.
 
وقال وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي بعيد اجتماع حكومي في وقت متأخر الاثنين إن أبا هريرة -واسمه الحقيقي شهاب القدور من عكار في شمال لبنان- قتل خارج مخيم نهر البارد في ضاحية أبو سمرة بمدينة طرابلس الأسبوع الماضي.
 
ومنذ اندلاع الاشتباكات قبل 11 أسبوعا, ظل مكان اختباء قائد فتح الإسلام شاكر العبسي ونائبه أبي هريرة محل تكهنات.
 
وغادر المخيم أغلب اللاجئين البالغ عددهم 31 ألفا، ولم يتبق إلا 60 امرأة وطفلا من أقارب المسلحين تقول السلطات اللبنانية إنهم اتخذوا دروعا بشرية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة