منظمات حقوقية تندد بالقمع التونسي لمظاهرة مناهضة لشارون   
الأربعاء 1426/1/28 هـ - الموافق 9/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:30 (مكة المكرمة)، 6:30 (غرينتش)
الشرطة التونسية تفرق بالقوة المظاهرات التي دعت إليها منظمات وأحزاب معارضة (الفرنسية)
 
ندد الاتحاد الدولي لمنظمات حقوق الإنسان والمنظمة الدولية لمكافحة التعذيب بقيام الشرطة في تونس بقمع مظاهرات عديدة مناهضة لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.
 
وأشار البيان الصادر عن المنظمتين غير الحكوميتين اللتين تتخذان من جنيف مقرا لهما إلى أن قوات الأمن مارست أعمال عنف, مشيرة إلى سوء معاملة عدد كبير من المتظاهرين بينهم صحفية. وقد أصيبت المحامية راضية النصراوي بجروح خطيرة, بينما أوقف عدد من الأشخاص ثم أفرج عنهم.
 
وذكر البيان أن هذا التدخل الأمني يأتي بعد سلسلة من أعمال العنف والتوقيفات حصلت في جامعة تونس حيث تجمع عدد من الطلاب للاحتجاج على دعوة شارون.
 
وأضاف أن مواجهات أخرى تخللت مظاهرات طلابية في مناطق أخرى وخصوصا في قفصة وصفاقس, معبرا عن قلق المنظمتين إزاء هذه الانتهاكات المتكررة لحقوق الإنسان.
 
يشار إلى أن أحزابا سياسية معارضة دعت الجمعة الماضية إلى تجمع سلمي احتجاجي على دعوة الرئيس التونسي زين العابدين بن علي شارون لزيارة تونس للمشاركة في القمة العالمية حول مجتمع الإعلام في نوفمبر/تشرين الثاني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة