البابا يعود للفاتيكان بعد أكثر من أسبوعين بالمستشفى   
الاثنين 1426/2/4 هـ - الموافق 14/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:41 (مكة المكرمة)، 7:41 (غرينتش)

يوحنا بولس الثاني يغادر المستشفى قبل أيام من انطلاق احتفالات الأسبوع المقدس (الفرنسية)


عاد البابا يوحنا بولس الثاني الأحد إلى الفاتيكان بعد أن أمضى 18 يوما في مستشفى بالعاصمة الإيطالية أجريت له خلالها عملية جراحية بالقصبة الهوائية لتخفيف مشاكل التنفس.
 
وغادر البابا مستشفى جيميلي بروما على متن سيارة داكنة اللون، ووصل مع هبوط الليل إلى المدخل الرسمي لدولة الفاتيكان مرورا بساحة القديس بطرس ثم ببوابة يطلق عليها "قوس الأجراس".
 
وقد جلس يوحنا بولس الثاني (84 عاما) في مقدمة السيارة المضاءة من الداخل حتى يراه المحتشدون على طول الطريق لتحيته والتصفيق له. وقال المتحدث باسم الفاتيكان جواكين نافارو فالس في وقت سابق اليوم إن البابا سيقضي فترة النقاهة في الفاتيكان.
 
وكان البابا نقل بشكل طارئ إلى المستشفى يوم 24 فبراير/شباط، حيث أجريت له جراحة لفتح ثقب في القصبة الهوائية بعد معاناته من صعوبات بالتنفس أثارت القلق على حياته بسبب كبر سنه ومرض الشلل الرعاش الذي يعاني منه.

وقبل أسبوع كانت إدارة الفاتيكان تتوقع عودة البابا قبل بدء احتفالات الأسبوع المقدس يوم 20 مارس/آذار الحالي. وأوضح الفاتيكان أن البابا هو الذي سيحدد طبيعة مشاركته في هذه الاحتفالات التي يجري جزء منها خارج حاضرة الفاتيكان ولا تسمح الوضعية الصحية للبابا بحضورها.

وقد عين يوحنا بولس الثاني مسبقا كبار الكرادلة الذين سيترأسون احتفالات الأسبوع المقدس ويتوقع أن يظهر البابا في بعض مراحل تلك الاحتفالات.

ولم تستبعد مصادر في الفاتيكان أن يتم ربط تلفزيوني يمكن البابا من متابعة الاحتفالات، كما يتيح للمشاركين فيها مشاهدة البابا في الفاتيكان بنفس الوقت.

ويبدأ الأسبوع المقدس أو أسبوع الآلام -وهو أهم الطقوس لدى المسيحيين الكاثوليك- بأحد السعف الموافق 20 مارس/آذار الحالي وينتهي بعد سبعة أيام بعيد الفصح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة