متظاهرون يهاجمون إعلاميين أمام الكاتدرائية المرقسية   
الأحد 1438/3/12 هـ - الموافق 11/12/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:39 (مكة المكرمة)، 19:39 (غرينتش)

أقدم متظاهرون أقباط على طرد الإعلاميين أحمد موسى وريهام سعيد ولميس الحديدي من محيط الكاتدرائية المرقسية بعد حضورهم لتغطية التفجير الذي أوقع عشرات القتلى والجرحى.

ووفق وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام ومواقع إلكترونية مصرية، فإن المتظاهرين اعتدوا على الإعلامية ريهام سعيد وطردوها من تغطية الحدث، وحاولوا كسر معداتها.

كما طرد المتظاهرون، الغاضبون مما وصفوه بالتساهل في حماية الكنيسة، الإعلامي أحمد موسى من محيط الحادث عند خروجه من الكنيسة، وحاولوا الاعتداء عليه.

ويتهم العديد من المواطنين هؤلاء الإعلاميين بالتأييد المطلق للحكومة بشكل عام ووزارة الداخلية بشكل خاص، ويحملونهم مسؤولية فشل الحكومة في توفير حياة اجتماعية كريمة لهم، وفي تدهور الحالة الاقتصادية والأمنية.

وكان المواطنون المتواجدون في محيط الكنيسة حاولوا منع وزير الداخلية اللواء مجدي عبد الغفار من الدخول إلى موقع التفجير.

ووفق مصادر أمنية مصرية فإن عبوة ناسفة تزن 12 كيلوغراما من مادة "تي أن تي" انفجرت بعد الساعة العاشرة صباح اليوم في المكان المخصص للنساء داخل قاعة الكنيسة، مما أسفر عن مقتل 25 شخصا وإصابة 49 آخرين، معظمهم نساء وأطفال، وفق وزارة الصحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة