بلير يتعرض لهجوم عنيف من أعضاء حزبه   
السبت 1424/5/7 هـ - الموافق 5/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير (رويترز)

تعرض رئيس الوزراء البريطاني توني بلير اليوم لهجوم عنيف من الأعضاء اليساريين في حزب العمال الذي يتزعمه، وسط استياء متزايد من سياسات الحكومة الداخلية والخارجية.

وشهد بلير تراجعا في تأييد الرأي العام له في الآونة الأخيرة بسبب عدم العثور على أي أسلحة غير تقليدية في العراق، وكذلك لعدم حدوث تحسن في مدارس بريطانيا ومستشفياتها وفي قطاع المواصلات بها.

وأوضح استطلاع رأي أجري في الآونة الأخيرة أن بلير فقد ثقة ثلثي البريطانيين، في حين أشار استطلاع آخر إلى أن شعبية خصومه المحافظين تجاوزت شعبية حزب العمال الذي يتزعمه للمرة الأولى في عشر سنوات.

ويجتمع اليوم برلمانيون غاضبون من أعضاء حزب العمال مع زعماء نقابات عمال لدفع برنامج عمل الجناح اليساري بالحزب قائلين إن سياسات بلير قد فشلت.

ويأتي الاجتماع بعد يوم من إلقاء بلير كلمة استهدفت كسب تأييد أعضاء الحزب المستائين وعدهم فيها بالاهتمام بتحسين المرافق العامة في بريطانيا وقال إنه مستعد للفوز بفترة ثالثة في رئاسة الوزراء.

لكن الطريق مازال طويلا أمام بلير قبل أن يحل الخلافات مع بعض أعضاء البرلمان من حزبه الذين شنوا سلسلة من حالات التمرد الكبرى ضد الحكومة في الأشهر القليلة الماضية.

وبالإضافة إلى ذلك فإن وقوف معظم البريطانيين ضد الحرب على العراق ومعارضتهم لخطط تحديث التعليم والصحة ستكونان القضيتين اللتين من المنتظر أن تسيطرا على الحملة الانتخابية القادمة عام 2006.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة