بوش يؤكد مساندته لتركيا وغل يرفض الحوار مع الكردستاني   
الخميس 1429/1/3 هـ - الموافق 10/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:15 (مكة المكرمة)، 21:15 (غرينتش)

عبدالله غل استمع لمقترحات من بوش بشأن قضية حزب العمال (رويترز)


قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الولايات المتحدة ستواصل مساعدة تركيا في حربها ضد المقاتلين الأكراد على حدودها مع العراق، ولكنه في نفس الوقت حث أنقرة على إيجاد حل سياسي للمشكلة.

وشدد في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس التركي عبدالله غل في البيت الأبيض على أن البلدين يواجهان عدوا مشتركا هو حزب العمال الكردستاني، ووصفه بأنه عدو لتركيا والعراق وكل الناس الذين يطمحون للعيش في سلام.

من جهته رفض غل إجراء أي مباحثات مع حزب العمال الكردستاني واصفا عناصر الحزب بأنهم إرهابيون.

وأوضح أنه لم يتم التطرق أثناء مباحثاته مع بوش إلى حل سياسي لقضية حزب العمال الكردستاني. وأضاف "لم نناقش هذا الموضوع لا اليوم ولا في لقاءات أخرى".

وقد صرح مسؤول بارز في الحكومة الأميركية أن الزعيمين ناقشا الحاجة إلى توسيع القتال ضد حزب العمال بما يتجاوز الأعمال العسكرية.

وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "العمل العسكري سيكون جزءا من مواجهة هذا الخطر الإرهابي إلى جانب العمل السياسي، وتحسين حياة الأكراد داخل تركيا للتأكد من أنه ليس هناك أقلية ساخطة تكون مصدر تجنيد لحزب العمال الكردستاني، باعتباره جزءا من حل طويل المدى لهذه المشكلة".

وتابع أن بوش لم يعرض على غول مساعدة بخلاف التعاون العسكري والاستخباراتي الذي تم الاتفاق عليه في نوفمبر/تشرين الثاني.

انضمام تركيا
من جانب آخر طالب بوش أيضا بانضمام تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي للاتحاد الأوروبي في خطوة ستساعد في إحلال السلام.

ووصف تركيا بأنها جسر بين أوروبا والعالم الإسلامي. قائلا إن انضمامها سيكون لفائدة الاتحاد الأوروبي لأنه في مصلحة السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة