تشكيك دولي في احتمالات النصر الأميركي   
الأربعاء 1422/8/14 هـ - الموافق 31/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أبوظبي - مراسل الجزيرة نت
واصلت الصحف الإماراتية الصادرة اليوم اهتمامها بتداعيات الحرب الأميركية على أفغانستان، وأوردت على صعيد الخبر والرأي ما يشكك في جدواها وتحقيق أهدافها المعلنة، وذلك على لسان رؤساء دول ووزراء خارجية من مناطق متفرقة من العالم، بالإضافة إلى عدد من الكتاب والمحللين.

بلير يعترف بنكسات

ما تبديه الولايات المتحدة حاليا من مخاوف من عمليات إرهابية جديدة في غضون هذا الأسبوع ليس إلا محاولة للتغطية على النتائج الهزيلة والانعكاسات السلبية للحرب

الخليج

ونقلت صحيفة الخليج عن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قوله "بحدوث صعوبات في الحملة العسكرية وإنه في كل مرحلة يمكن أن تحدث نكسات من وقت إلى آخر"، واعتبرت الصحيفة ما قاله بلير "اعترافا بنكسات"، وأبرزت مناشدة الرئيس الأميركي بوش لمواطنيه أن يتحلوا بالصبر في معرض حديثه عن عدم وجود مراجعة في الوقت الحالي لإستراتيجيته المتعلقة بالرد العسكري ضد الإرهاب في أفغانستان، اعتمادا على أن تحقيق الأهداف المتوخاة يحتاج إلى بعض الوقت، وأنه يقدر صبر الشعب الأميركي، ونسبت الصحيفة إلى محللين سياسيين قولهم إن: "ما تبديه الولايات المتحدة حاليا من مخاوف من عمليات إرهابية جديدة في غضون هذا الأسبوع ليس إلا محاولة للتغطية على النتائج الهزيلة والانعكاسات السلبية للحرب، ولإقناع الأميركيين بإطالة أمدها، وتحمل خسائرها المتوقعة".

الإرادة مقابل القوة

إن لكل من التعاون والائتلاف والتحالف شروطه وفلسفته بين أطراف تتفاوت في عوامل القوة والضعف بما يميل بالموازين "نظريا" إلى ناحية الأقوياء، إلا إذا أدرك الضعفاء أن ما هو "نظري" له جانب آخر "عملي

الخليج

وعلى صعيد الرأي احتفت الخليج كعادتها بمقال الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل نقلا عن مجلة "وجهات نظر" الشهرية والذي أعده قبل أحداث سبتمبر ولكنه اعتبر أن له علاقة بالأحداث الحالية، ويتناول فيه قراءة لنموذج من التحالفات القديمة فيما أسماه سنوات ظلام فرنسا (1940- 1944) مشيرا إلى أنه تاريخ يصلح للتأمل الآن في ظل دخول العرب "تعاونا" أو "ائتلافا" أو تحالفا" مع الولايات المتحدة الأميركية في حرب يسمونها "الحرب الأولى في القرن الواحد والعشرين"، حيث أن لكل من التعاون والائتلاف والتحالف شروطه وفلسفته بين أطراف تتفاوت في عوامل القوة والضعف بما يميل بالموازين "نظريا" إلى ناحية الأقوياء، إلا إذا أدرك الضعفاء أن ما هو "نظري" له جانب آخر "عملي".

وأضاف هيكل: "معنى احتياج القوي إلى الضعيف في درجة من درجات التعاون أو التحالف أن القوي يستشعر أن الضعيف يملك شيئا مرغوبا، وفي الغالب يكون المرغوب من الموارد المعنوية أو الأخلاقية أو القانونية يراد لها أن تضفي صفة المشروعية على نوايا الأقوياء وخططهم وأفعالهم. أي أن حاجة الأقوياء للضعفاء قادرة على تعويض النقص في القوة وتحقيق قدر من المساواة بين الأطراف، وهو ما يصنع تكافؤا سياسيا يمنع تحول العلاقة بين الطرفين إلى تبعية (وربما عبودية) لكن عملية تعويض المادي بالمعنوي لا تحدث تلقائيا وإنما تحتاج إلى فهم للحقائق بدقة وإلى استعمال للإرادة بحساب لأنها عملية شديدة التعقيد".

ضحايا مركز الشرطة
ومحليا أبرزت الخليج تشكيل لجنة تحقيق في حريق مركز شرطة بر دبي الذي وقع أمس الأول وراح ضحيته 14 نزيلا، ونفذت الجريمة المأساوية مجموعة من أصحاب السوابق الموقوفين على ذمة قضايا مخدرات، وذلك بإشعال الحريق في الزنزانة بهدف فتح الطريق أمامهم وبقية الموقوفين على ذمة قضايا أخرى للخروج إلى عنبر التوقيف واقتناص فرصة للهرب الجماعي، وقد تسببت أعمال الشغب في إصابة بعض رجال الشرطة.

تشكيك في النصر

واشنطن قد لا تعتقل أسامة بن لادن أبدا
وخطتها للإطاحة بحركة طالبان الأفغانية الحاكمة "لعبة قمار طويلة الأمد

وزير الدفاع الهندي -البيان

أما صحيفة البيان فأبرزت تشكيك الهند في إمكانية تحقيق واشنطن أهدافها من الحرب الجارية في أفغانستان، وذلك على لسان وزير الدفاع الهندي جورج فرنانديز إذ قال إن "واشنطن قد لا تعتقل أسامة بن لادن أبدا ووصف خطتها للإطاحة بحركة طالبان الأفغانية الحاكمة بأنها "لعبة قمار طويلة الأمد".

وأبرزت الصحيفة أيضا حالة التململ الدولي إزاء ارتفاع عدد الضحايا المدنيين حيث أدان الرئيس الفنزويلي هوجو شافيز مقتل مدنيين في الغارات الأميركية على أفغانستان ووجه نداء من أجل إنهاء "قتل الأبرياء"، وقال في حديثه عن نتائج جولته الأخيرة في 14 دولة "إن فنزويلا ترفع صوتها بألم وشجاعة.. فليتوقف الآن قتل الأبرياء في أفغانستان".

ووصف مسؤول ماليزي كبير الولايات المتحدة بأنها "دولة تمارس الإرهاب" ويجب محاكمتها في محكمة دولية بتهمة قتل أفغان أبرياء، وصرح رايس ياتيم الوزير المسئول عن الشؤون القضائية في مكتب رئاسة الوزراء أن ماليزيا قد تبادر إلى إحضار الولايات المتحدة أمام قضاة دوليين بتقديم عريضة وطرح قرار في الأمم المتحدة.

وحثت جنوب إفريقيا الولايات المتحدة على ضبط النفس في عملياتها العسكرية ضد أفغانستان وأعربت عن قلقها إزاء مقتل المدنيين، وقال بيان صادر عن وزارة خارجيتها إن "جنوب إفريقيا تضم صوتها إلى المجتمع الدولي في المطالبة بضبط النفس والحرص على عدم استخدام الضربات العسكرية ضد المدنيين والبنية الأساسية الاقتصادية والاجتماعية".

وعل صعيد حلفاء الولايات المتحدة في أوروبا أبرزت البيان إثارة مسؤولين أوروبيين الشكوك حول مدى صلابة التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب خلال اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الـ 15 في لوكسمبورج.

وقالت الصحيفة: "لقد شدد وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين على إن استمرار وتفاقم الوضع في الشرق الأوسط يهدد مباشرة بقاء التحالف، وان عدم حدوث انفراج في الشرق الأوسط سيعرض بالتأكيد صلابة التحالف للخطر، وأن جميع الوزراء الأوروبيين تقريبا يشاركونه وجهة نظره".

وفيما يتعلق بالحملة الأميركية في أفغانستان اعتبر فيدرين أنه لا يمكن التحدث عن فشل، معترفا في الوقت نفسه بأن بعض الدول لا تنظر إلى إطالة مدة الحملة بعين الرضا. وحذر الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا من أن العمليات العسكرية الحالية في أفغانستان قد تؤدي إلى تفاقم موجة التطرف الإسلامي المتصاعد في آسيا الوسطى، ورأى سولانا إن للاتحاد مصالح تقليدية محدودة في آسيا الوسطى لكن التطورات الأخيرة للأزمة الدولية تقتضي من الاتحاد "الحيلولة دون أن تصبح المنطقة بؤرة للتطرف والإرهاب"

مظليان مجهولان
وفي متابعتها أبرزت البيان أيضا عدم تمكن السلطات الباكستانية من معرفة هوية المظليين المجهولين اللذين هبطا من طائرة مجهولة في العاصمة الباكستانية يوم الأحد الماضي. ونسبت الصحيفة لمصادر في القوات الأمنية إن المظليين هبطا في وسط العاصمة خلف بيت بنجاب والجامعة الإسلامية العالمية، وأن السلطات الأمنية تحاول حالياً إلقاء القبض على المظليين المجهولين ولكنها لم تنجح في مهمتها. في حين أبدى كبار المسئولين في الحكومة عن غضبهم من فشل الشرطة في إلقاء القبض على المجهولين اللذين خرقا الأجواء الباكستانية دون إذن مسبق من السلطات المعنية

صدام بين الأزهر والفاتيكان

إنني استغرب توجس بعض رجال الدين المسيحي من وصف الإسلام بالسماوية، وإذا كانت الفاتيكان والكنائس العالمية لا تعترف بالإسلام كدين سماوي فلماذا نجتمع إذن؟!

الدكتور القرضاوي-الاتحاد

ومن الأخبار ذات الصلة أوردت الاتحاد تفاصيل ما دار في الجلسة الختامية لمؤتمر حوار الأديان وقالت الصحيفة إن: "صداما حادا حدث بين ممثل الفاتيكان من جانب وبين الأزهر والشيخ يوسف القرضاوي من جانب آخر حيث أصر خالد أكاش نائب الأمين العام للمجلس البابوي للحوار بين الأديان بالفاتيكان، ود. طارق متري ممثل المجلس العالمي للكنائس في المؤتمر على ضرورة حذف عبارة الأديان السماوية والربانية حيث أن وصف الإسلام كدين سماوي ورباني لا يزال محل خلاف لم يحسم بعد".

واستنكر الدكتور يوسف القرضاوي موقف رجال الدين المسيحي المشاركين في الحوار وإصرارهم على حذف كل ما يصف الإسلام بأنه دين سماوي قائلا: إنني استغرب توجس بعض رجال الدين المسيحي من وصف الإسلام بالسماوية، وإذا كانت الفاتيكان والكنائس العالمية لا تعترف بالإسلام كدين سماوي فلماذا نجتمع إذن؟! كما أكد شيخ الأزهر د.محمد سيد طنطاوي على المعنى نفسه وأوضح أن الأديان السماوية جاءت من عند الله وأننا جميعا مسلمين ومسيحيين نتوجه إلى الله وتحكمنا الآية الكريمة (لكم دينكم ولي دين) ونحن نطلق عليهم أهل الكتاب السماوي كما نحن أتباع دين سماوي لا يصلح أن يعترض رجل دين يفهم جيدا حقيقة الأديان السماوية الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة