كيري: الانتقال في مصر يمر بلحظة دقيقة   
الأحد 1435/8/25 هـ - الموافق 22/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)

اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن الانتقال في مصر يمر بلحظة دقيقة، وذلك خلال زيارته للقاهرة، التي تعد الأولى لمسؤول أميركي منذ تنصيب عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد، حيث من المتوقع أن يجري مباحثات ثنائية بشأن جماعة الإخوان المسلمين والوضع في العراق.

وأكد كيري أن الولايات المتحدة مهتمة جدا بفكرة العمل بالتعاون الوثيق مع الحكومة المصرية الجديدة لتجري عملية الانتقال بالطريقة الأكثر سرعة ومرونة.

وخلال لقاء مع نظيره المصري سامح شكري، تحدث كيري عن "التحديات الهائلة" التي تنتظر مصر في انتقالها نحو الديمقراطية.

وسيلتقي كيري السيسي -الذي أدى اليمين قبل أسبوعين- وسيبحث معه بشكل خاص مخاوف واشنطن بشأن "القمع"، حيث يقر مسؤولون أميركيون بأن مصر تمر بـ"مرحلة انتقالية صعبة جدا".

أحكام وقلق
وتأتي هذه الزيارة غداة تثبيت القضاء أحكام إعدام بحق 183 من أنصار جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي، من بينهم المرشد العام للجماعة محمد بديع.

كيري وصل القاهرة في زيارة من المتوقع أن تستغرق ساعات (غيتي/ الفرنسية)

وصدرت هذه العقوبات بالإعدام على خلفية قمع دامٍ لأنصار مرسي، وخاصة جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنتها حكومة الانقلاب تنظيما "إرهابيا" ومحظورا، مما أدى خلال ما يقرب من سنة إلى سقوط أكثر من 1400 قتيل وتوقيف نحو 15 ألف شخص.

وقالت الولايات المتحدة إنها تتطلع إلى العمل مع حكومة السيسي، لكنها عبرت أيضا عن قلقها إزاء انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان وقيود على حرية التعبير.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية للصحفيين خلال الرحلة إلى القاهرة "لدينا مخاوف جدية بشأن المناخ السياسي"، إلا أنه بيّن أن هناك عددا قليلا من المؤشرات الواضحة على التحرك الإيجابي خلال الأسابيع الأخيرة، ومن بينها إخلاء سبيل صحفي بقناة الجزيرة، وخطوات لبدء التصدي للعنف الجنسي ضد المرأة، ودعوة السيسي لإعادة النظر في قانون حقوق الإنسان.

في سياق متصل بهذه الزيارة التي من المتوقع أن تستغرق ساعات، أعلن مسؤولون أميركيون أن واشنطن أفرجت عن 572 مليون دولار من المساعدة المخصصة لمصر قبل نحو عشرة أيام بعد حصولها على الضوء الأخضر من الكونغرس، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة