الخرطوم تهدد بإنهاء مهمة "يوناميد"   
الأربعاء 1432/9/5 هـ - الموافق 3/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 6:37 (مكة المكرمة)، 3:37 (غرينتش)

كرتي: الحكومة السودانية سترفض عمل البعثة الأممية بدارفور في حال تمسك مجلس الأمن الدولي بتمديد تفويضها
(الأوروبية-أرشيف)
هددت الحكومة السودانية بإنهاء مهمة البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في إقليم دارفور "يوناميد" في حال تمسك مجلس الأمن الدولي بفرض قراره الخاص بتمديد تفويض البعثة.

وقال وزير الخارجية السوداني على كرتي في بيان صدر مساء الثلاثاء إن الحكومة السودانية تؤكد أن أي محاولة لفرض التزام جديد مخالف لما تم الالتزام به سابقا ستؤدي إلى فض التعاون والتحلل من الالتزام بقبول البعثة ونشرها، مشيرا إلى أن محاولة الإصرار على فرض مثل هذه القرارات ستؤدي إلى رفض الحكومة عمل البعثة وإنهاء مهمتها.

وجاء إعلان الوزير السوداني بعد صدور بيان عن الخارجية السودانية وجه انتقادات لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2003 لسنة 2011 والخاص بتمديد عمل البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور لسنة واحدة.

وقال بيان الخارجية السودانية إن القرار حفل بالعديد من الإشارات السالبة والمعلومات المغلوطة التي لا تعبر عن الحقائق على أرض الواقع، كما لفت البيان إلى أن "القرار مليء بالاشارات السالبة التي تجاوزها الزمن وتم حلها في إطار الآلية الثلاثية مثل مشاكل التأشيرات وادعاءات القصف الجوي وانتهاكات حقوق الإنسان، كما أن القرار مليء بالمعلومات المغلوطة حول عدد النازحين.

وانتقد البيان ما ورد في القرار الأممي الصادر في 29 يوليو/تموز من أن "ولاية البعثة تشمل معالجة التحديات في كل السودان"، وأكد أن "هذا خارج نطاق ولاية البعثة وتعد مقصود على سيادة البلاد، إذ إن ولاية البعثة تقتصر على قضية دارفور".

وتعمل البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي منذ العام 2007 في إقليم دارفور حيث تدور مواجهات بين الحكومة السودانية ومتمردين مسلحين من الإقليم منذ العام 2003 راح ضحيتها وفقا لإحصاءات الأمم المتحدة 300 ألف قتيل، فيما تقول الخرطوم إن عدد القتلى لا يتجاوز عشرة آلاف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة