احتجاج أردني على منصة إسرائيلية بالأقصى   
الثلاثاء 27/10/1434 هـ - الموافق 3/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:05 (مكة المكرمة)، 17:05 (غرينتش)
الأردن اتهم إسرائيل بتوسعة ساحة البراق والسعي لهدم ما تبقى من طريق باب المغاربة (الجزيرة)
قال مصدر في وزارة الخارجية الأردنية إن الوزارة سلمت القائم بالأعمال الإسرائيلي في عمان حاييم أسرف مذكرة احتجاج تتعلق برفض الأردن بناء إسرائيل منصة في الجزء الملاصق لجدار المسجد الأقصى في القدس القديمة.

وقال المصدر -الذي طلب عدم الكشف عن اسمه- لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الوزارة سلمت القائم بالأعمال الإسرائيلي مذكرة احتجاج شديدة اللهجة تعبر عن إدانة الحكومة الأردنية الشديدة لقيام السلطات الإسرائيلية مؤخرا ببناء منصة في ساحة البراق في القدس".

وأوضح أن المذكرة الأردنية طلبت من الحكومة الإسرائيلية التوقف فورا عن أعمال بناء المنصة المذكورة وإزالتها بما لا يؤثر على سلامة هذا الموقع التاريخي والثقافي، والامتناع عن اتخاذ أية إجراءات فردية جديدة بهذا الشأن.

واعتبرت المذكرة بناء المنصة تصعيدا إسرائيليا جديدا لخلق واقع جديد على الأرض في المقدسات والأوقاف الإسلامية في القدس, ومخالفة للقوانين الدولية ذات العلاقة التي تفرض على إسرائيل احترام الأماكن والممتلكات الدينية والثقافية والتاريخية في الأراضي المحتلة.

إدانة
وأدانت الحكومة الأردنية أمس الاثنين بناء إسرائيل منصة في الجزء الملاصق لجدار المسجد الاقصى، ودعت المجتمع الدولي إلى الضغط على إسرائيل لوقف هذه الممارسات التي رأت أنها تستفز مشاعر المسلمين ومحبي السلام في جميع أنحاء العالم.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني إن "هذا الإجراء يعتبر اعتداء صارخا على الآثار الإسلامية وعلى أرض وقف إسلامي هي جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى المبارك".

وطالب المومني سلطات الاحتلال بإزالة هذه المنصة وتعويض الأضرار الناجمة عن بنائها بأسرع وقت ممكن, واستنكر خطط الاستيطان التي تهدف لتوسعة ساحة البراق ومواصلة الإجراءات لهدم ما تبقى من طريق باب المغاربة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة