حزب يميني يدخل برلمانات ولايات ألمانية   
الاثنين 6/6/1437 هـ - الموافق 14/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:44 (مكة المكرمة)، 23:44 (غرينتش)

خالد شمت-برلين

أظهرت نتائج الانتخابات المحلية التي جرت الأحد في ثلاث ولايات ألمانية تحقيق حزب البديل من أجل ألمانيا تقدما مهما على حساب المحافظين بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل.

وحقق الحزب المحسوب على اليمين المتطرف والمعروف بتوجهاته المعادية للعملة الأوروبية الموحدة (يورو) وكذلك للاجئين والإسلام، نتائج جيدة أهلته لدخول البرلمانات المحلية لولايات راينلاند فالز وبادن فورتمبرغ، وسكسونيا أنهالت.

ووفقا لنتائج أعلنتها قناة "زد.دي.أف" فقد حصل حزب البديل على 21.5% من الأصوات بولاية سكسونيا الواقعة شرقي ألمانيا حيث معاقله الرئيسية، ليصبح الحزب اليميني ثاني قوة سياسية في برلمان إحدى الولايات لأول مرة منذ تأسيسه عام 2013.

وفي ولاية راينلاند فالز غربي ألمانيا، حصل الحزب على 10.2%، بينما حقق مفاجأة مدوية في ولاية بادن فورتمبرغ الجنوبية -التي تعتبر أهم معاقل الصناعة الألمانية- بحصوله على نسبة 14.7% من الأصوات، ليتجاوز الحزب الاشتراكي الديمقراطي ويصبح بذلك ثالث قوة برلمانية في هذه الولاية.

تأثر باللاجئين
وبهذه النتائج المتقدمة التي حصل عليها حزب البديل ويتوقع أن يكون لها تداعيات قوية في المشهد السياسي الألماني خلال الأيام القادمة، يصبح هذا الحزب ممثلا لأول مرة في برلمانات ثلاث ولايات غربي ألمانيا، وأربعة برلمانات في الولايات الشرقية التي تمثل جمهورية ألمانيا الديمقراطية السابقة، حيث تتزايد معدلات التأييد لليمين المتطرف والعداء للأجانب.

وتعتبر هذه الانتخابات المحلية في ولايات سكسونيا وراينلاند فالز، وبادن فورتمبرغ، أول أنتخابات في ألمانيا خلال العام الجاري، وتكتسب أهمية بالغة لمجيئها في ظل استمرار أزمة اللجوء التي تشهدها البلاد منذ الصيف الماضي، مما يجعلها أول مقياس شعبي مباشر على شعبية المستشارة ميركل وحزبها المسيحي الديمقراطي الحاكم.

مظاهرات سابقة في برلين ومدن أخرى تعارض سياسة ميركل للجوء وتطالب باستقالتها (الجزيرة)


وألقت أزمة اللاجئين والمعارضة المتزايدة تجاه سياسة ميركل المتعلقة باللاجئين بظلالها على الحملة الانتخابية في الولايات الألمانية الثلاث، وهو ما ترجمه التراجع في نتائج حزب ميركل الذي حصل على 30.2% بولاية سكسونيا أنهالت محققا خسارة طفيفة، و32.8% بولاية راينلاند فالز وهو ما يعد تراجعا كبيرا للحزب يقضي على آمال رئيسته الشابة في الولاية يوليا كلوكنر بأن تصبح يوما خليفة ميركل بمنصب مستشارة البلاد.

أما في ولاية بادن فورتمبرغ فقد مني الحزب المسيحي بهزيمة تعد الأقسى في سلسلة تراجعاته بهذه الولاية المحافظة التي ظل يحكمها طوال عدة عقود منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

ولم تختلف النتائج التي حققها الحزب الاشتراكي الديمقراطي عن توقعات استطلاعات الرأي الأخيرة له طوال الأيام الماضية، إذ حصل الإشتراكي على 37.5% في ولاية راينلاند فالز تعد الأفضل من بين نتائجه في انتخابات الولايات الثلاث التي جرت اليوم.

ومن شأن هذه النتيجة بولاية راينلاند فالز أن تسهم في تعزيز وضع زاغمار غابرييل رئيس الحزب الاشتراكي ونائب ميركل ووزير الاقتصاد والطاقة في حكومتها، على رأس الحزب.
وبينما حاز الحزب الاشتراكي على 11.9% بولاية ساسكونيا أنهالت، حصل على نسبة 13% في ولاية بادن فورتمبرغ.

مفاجأة الحر
ومثلت عودة الحزب الديمقراطي الحر إلى برلمانات الولايات الثلاث ثاني مفاجأة بالانتخابات المحلية التي جرت فيها الأحد.

وحصل الحزب الذي فشل في تحقيق نسبة 5% المطلوبة لدخول البرلمان الألماني (بوندستاغ) عام 2013، بعدما كان الشريك المفضل للحزب المسيحي الديمقراطي في الحكومات الألمانية السابقة، على نسبة 5% في سكسونيا، و6.4% قس راينلاند فالز، و8.1% في بادن فورتمبرغ.

وحقق حزب اليسار نسبة 16.7% بولاية سكسونيا شرقي البلاد الذي يعتبر من معاقله الرئيسية، غير أنه فشل في تعدي نسبة 5% المطلوبة لدخول برلماني ولايتي راينلاند فالز وبادن فورتمبرغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة