السفارة الأميركية: أوغندا تكتشف "خلية إرهابية"   
السبت 1435/11/20 هـ - الموافق 13/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:29 (مكة المكرمة)، 17:29 (غرينتش)
أعلنت السفارة الأميركية في كمبالا أن السلطات الأوغندية اكتشفت "خلية إرهابية" تديرها حركة الشباب المجاهدين الصومالية التي قتل قائدها قبل أيام بضربة جوية أميركية، ودعت السفارة مواطنيها للالتزام بمنازلهم.

وقالت السفارة في بيانها إنها لا تعلم أهداف تلك الخلية في هذه المرحلة، مؤكدة أن السلطات الأوغندية عززت تدابيرها الأمنية في المواقع الحيوية ومنها مطار عنتيبي الدولي.

وكانت السفارة الأميركية وجهت تحذيرا الاثنين الفائت من احتمال رد الإسلاميين الصوماليين المرتبطين بتنظيم القاعدة على غارة جوية أميركية قتل فيها قائد حركة الشباب أحمد غودان قرب مقديشو، ودعت إلى الحيطة بسبب "احتمال وقوع هجمات إرهابية في أوغندا".

وقد أعلن المتحدث باسم الشرطة الأوغندية أن القوات الأمنية اعتقلت عددا من الأشخاص، وأنها أحبطت "محاولة اعتداء إرهابي على إحدى منشآتها".

وقد أعلنت وزارة الداخلية الأوغندية أن مسؤولي الهجرة "نفذوا عملية استهدفت عمالا مهاجرين بشكل غير شرعي في مختلف أنحاء كمبالا" السبت وتم اعتقال 69 شخصا، ولم يعرف ما إذا كانت المداهمات على صلة بالعملية.

وسبق أن شنت حركة الشباب في الماضي هجمات في أوغندا -التي تعد من أكبر المشاركين في قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال- وتبنت أيضا هجمات في كينيا وجيبوتي والصومال.

يشار إلى أن الضربة الجوية الأميركية التي استهدفت غودان جاءت بعد أيام على إطلاق قوة الاتحاد الأفريقي وقوات الحكومة الصومالية "عملية المحيط الهندي"، وهو هجوم كبير يهدف إلى استعادة السيطرة على مرافئ رئيسية من أيدي "الشباب" وقطع صادراتها من الفحم الحجري البالغة قيمتها ملايين الدولارات والتي تشكل مصدر التمويل الأساسي للحركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة