قتل وجرح 34 في قصف للمتمردين على بوجمبورا   
الجمعة 1424/2/17 هـ - الموافق 18/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي بوروندي ينظر إلى منزل دمره المتمردون (أرشيف)
عاد الهدوء صباح اليوم إلى العاصمة البوروندية بوجمبورا حيث أسفر القصف المدفعي الذي تبنته قوات الدفاع عن الديمقراطية -كبرى حركات التمرد- عن سقوط ثلاثة قتلى و31 جريحا بعد ظهر أمس.

وذكر شهود عيان أن قوات المتمردين بدأت التراجع في مجموعات صغيرة عبر المرتفعات المطلة على بوجمبورا للجوء إلى داخل البلاد. وأوضح المتحدث باسم الجيش أن متمردي قوات الدفاع عن الديمقراطية أطلقوا صواريخ كاتيوشا وقذائف هاون على العاصمة وضواحيها. وندد المتحدث بهذه الهجمات واعتبرها تصعيدا وانتهاكا لوقف إطلاق النار.

وتمركز المتمردون على المرتفعات المحيطة بالعاصمة حيث أعاقت رداءة الطقس تحرك الجيش لقصف هذه المواقع. وقد تبنى المتحدث باسم قوات الدفاع عن الديمقراطية مسؤولية هذه الهجمات ووصفها بأنها عمليات دفاعية لمواجهة هجمات الجيش.

وكانت ثلاث من حركات المتمردين الهوتو الأربع -بينها قوات الدفاع عن الديمقراطية- وقعت اتفاقات وقف إطلاق النار مع الحكومة عام 2002. لكن تلك الاتفاقات لم تحترم، ويتبادل الجيش وقوات الدفاع عن الديمقراطية الاتهامات بخرقها.

ويوجد 43 مراقبا من الاتحاد الأفريقي في بوروندي للإشراف على تطبيق الاتفاقات، ينتشر منهم نحو 20 مراقبا على الأرض. وأسفرت الحرب الأهلية في بوروندي منذ عام 1993 عن سقوط حوالي 300 ألف قتيل معظمهم من المدنيين بحسب الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة