أغلبية إسرائيلية تؤيد العدوان على الفلسطينيين   
الجمعة 1423/1/22 هـ - الموافق 5/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جرافات إسرائيلية تهدم منزلا فلسطينيا قرب الخليل أمس
أظهر استطلاعان للرأي أن أغلبية كبيرة من الإسرائيليين تؤيد العدوان الحالي على الشعب الفلسطيني وتدعم سياسة رئيس الوزراء أرييل شارون في هذا الصدد. كما أظهر أحد الاستطلاعين أن نحو ربع الإسرائيليين يريدون "التخلص" من الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وهو تعبير مخفف للقتل.

فقد أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة جيروزالم بوست أن 72% ممن شملهم الاستطلاع يؤيدون قرار الحكومة شن "حرب واسعة النطاق" على الأراضي الفلسطينية. وعارض قرار الحرب 17% وظل 11% بلا رأي محدد. وشمل الاستطلاع الذي أجراه معهد سميث أمس 501 إسرائيلي.

وأظهر الاستطلاع أيضا أن 36% يريدون طرد عرفات في حين طلب 23% "التخلص" منه وأيد 19% عزله في حين وافق 15% فقط على فكرة التفاوض معه.
وأيد 15% إعادة احتلال دائم للأراضي الفلسطينية بينما عارض ذلك 42%، في حين طالب 39 % بإعادة احتلال مؤقت. وتقول إسرائيل إنها لا تريد إيذاء عرفات كما تزعم أنها لا تريد إعادة احتلال دائم للأراضي الفلسطينية.

وسئل المشاركون في الاستطلاع عمن سيعطونه أصواتهم إذا أجريت انتخابات عامة قريبا فقال 32% إنهم سيصوتون لصالح شارون. وكان أقرب المنافسين له هو رئيس الوزراء اليميني الأسبق بنيامين نتنياهو الذي حصل على تأييد 26%.

تأييد شارون
أرييل شارون
وفي استطلاع آخر نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت أعرب 62% عن تأييدهم لقيادة شارون في حين أعرب 38% عن عدم رضائهم عن هذه القيادة.

وقال 60% في الاستطلاع الذي أجراه معهد داحاف إنهم يتفهمون أهداف العملية العسكرية في الضفة الغربية بعد الخطاب الذي وجهه شارون للأمة يوم الأحد الماضي في حين ذكر 36% أنهم لا يعرفون الأهداف من العملية. وكان استطلاع مماثل قد أظهر قبل شهر تراجع نسبة التأييد للحملة إلى 45%.

واعتبر 45% من المشاركين في الاستطلاع أن الهجمات العسكرية الإسرائيلية ستقلل الهجمات على الإسرائيليين في حين رأى 22% أنها ستزيدها، وقال 28% أنها لن تحدث تأثيرا.

وطالب 73% في هذا الاستطلاع باستئناف المحادثات السياسية مع الفلسطينيين إذا توقف الإرهاب على حد زعمهم. وأيد 46% انسحابا من جانب واحد من الأراضي الفلسطينية وعارض هذه الخطوة 50%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة