إسرائيل تطرد مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان   
الثلاثاء 1429/12/19 هـ - الموافق 16/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:36 (مكة المكرمة)، 22:36 (غرينتش)
فالك أعيد إلى سويسرا في أول طائرة مغادرة (الفرنسية-أرشيف)
 
منعت السلطات الإسرائيلية المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية ريتشارد فالك من دخول أراضيها وأعادته من مطار بن غوريون قرب تل أبيب على أول طائرة مغادرة إلى سويسرا.
 
وكانت إسرائيل رفضت في أبريل/نيسان الماضي منح فالك -وهو بروفيسور يهودي أميركي الجنسية- تأشيرة لدخول أراضيها احتجاجا منها على تصريحات سابقة شبه فيها الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين بنظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا (أبرتهايد) وبممارسات النازية.
 
كما أثار المقرر غضب إسرائيل الأسبوع الماضي عندما اعتبر أن ممارساتها ضد الفلسطينيين ترقى إلى مستوى "جريمة ضد الإنسانية".
 
ويوضح مدير مكتب الجزيرة وليد العمري في اتصال هاتفي من القدس أن موقف إسرائيل ينبع من تصريحات فالك في الأشهر الماضية والتي ركز فيها على خرقها الفظ لحقوق الإنسان، كما دعاها أكثر من مرة إلى ضرورة فك حصار قطاع غزة وفتح المعابر أمام المرضى والطلبة وتسهيل حركة الفلسطينيين في الضفة الغربية.
 
وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن "إسرائيل أوضحت أن السيد فالك غير مدعو أو مرحب به في إسرائيل بصفته الحالية كمقرر خاص للأمم المتحدة" لحقوق الإنسان.
 
وأضافت أن مفوضية فالك متحيزة وأن "الأمر تفاقم كثيرا بسبب وجهات النظر المسيسة جدا من المقرر نفسه في إضفائه الشرعية على حماس ورسم مقارنات مخزية للهولوكوست" (المحرقة اليهودية).
 
ويقول مراسل الجزيرة إن فالك وصل مطار بن غوريون مساء الأحد بعد أن قام بتنسيق دخوله من خلال السفارة الإسرائيلية في جنيف، لكنه أعيد في الخامسة والنصف صباح اليوم في طائرة عائدة إلى مدينة زيورخ بسويسرا التي سينتقل منها إلى مكتبه بجنيف حيث قد يعقد مؤتمرا صحفيا أو يدلي بصريح بهذا الخصوص.
 
ويشير المراسل إلى أنه رغم أن إسرائيل لم تنفذ أو تحترم أي من قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية على اختلاف مستوياتها وأنواعها، فإنها لا تريد من يصفها بالعنصرية أو بخرق حقوق الإنسان خاصة من ممثل للأمم المتحدة.
 
هذا ويأتي قرار تل أبيب منع مقرر حقوق الإنسان الدولي من دخول أراضيها في وقت يحتفل العالم بالذكرى الستين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة