السعودية تؤكد استمرار خطر تنظيم القاعدة عليها   
السبت 1428/4/11 هـ - الموافق 28/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:40 (مكة المكرمة)، 13:40 (غرينتش)

مجموعة من الأموال التي قالت السعودية إنها ضبطتها مع المشتبه فيهم (الفرنسية)

قال وزير الداخلية السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود إن السلطات السعودية اعتقلت سعوديا يشتبه في أنه رئيس إحدى الخلايا "الإرهابية" السبع، التي جرى تفكيكها مؤخرا، والتي يشتبه في ارتباطها بتنظيم القاعدة.

وأشار الوزير إلى أن هذا المعتقل كان يخطط لمهاجمة مصالح نفطية، وقواعد عسكرية في المملكة.

ورغم إعلان الوزارة أمس اعتقال 172 مشتبها في ارتباطه بتنظيم القاعدة، فإن الوزير أكد أن ذلك لا يضع حدا للتهديد الذي يشكله تنظيم القاعدة في السعودية، متعهدا في الوقت ذاته بمواصلة كافة الجهود لاجتثاث الإرهاب من جذوره.

وأضاف "سنواصل جهودنا، وستبقى العيون مفتوحة، من أجل تطهير بلدنا من كل شر".

وكانت الوزارة قد أعلنت أمس أن العديد من هؤلاء المعتقلين تلقوا تدريبات على استخدام الطيران المدني في "الهجمات الإرهابية" التي يسعى تنظيم القاعدة لتنفيذها.

وأوضحت الوزارة أن رجال الشرطة ضبطوا مع المعتقلين كميات كبيرة من الأسلحة، وأجهزة الحاسوب، بالإضافة إلى مبلغ عشرين مليون ريال، أي ما يعادل خمسة ملايين دولار.

وأوضحت الوزارة في بيان أمس أنه تم رصد عدد من الخلايا ارتبط البعض منها بعناصر خارجية عملت على إقامة المعسكرات في الخارج لتدريب الملتحقين بها على استخدام الأسلحة والمتفجرات وإعادتهم بعد ذلك لتنفيذ هجمات داخل المملكة.

وأضاف البيان أن البعض منهم بايع من يتزعمهم عند الكعبة المشرفة على السمع والطاعة وتنفيذ جميع أوامره وقد شرع في تدريبهم وتجهيزهم وإرسال البعض منهم إلى بلدان أخرى لدراسة الطيران تمهيدا لاستخدامهم في تنفيذ عمليات داخل المملكة ضد شخصيات عامة ومنشآت ومصاف نفطية واستهداف قواعد عسكرية في الداخل والخارج.

واعتبر المتحدث باسم الوزارة منصور التركي أن الكثير من "الإرهابيين" الذين تم اعتقالهم، هم من حاملي الفكر الأيديولوجي لتنظيم القاعدة، مشيرا إلى أن بعضهم سعودي الجنسية وآخرين أجانب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة