صحيفة أميركية: المليشيات الشيعية تشهد انحسارا في بغداد   
الأحد 1429/7/25 هـ - الموافق 27/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 21:27 (مكة المكرمة)، 18:27 (غرينتش)

نيويورك تايمز: تراجع نفوذ المليشيات مؤشر على استقرار العراق (الفرنسية-أرشيف)

يعد انحسار نفوذ المليشيات المعروفة بجيش المهدي في عدد من أحياء بغداد، مؤشرا هاما -وإن كان مؤقتا- على الاستقرار في العراق.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اليوم الأحد إن هذا التغيير جدير بالملاحظة، خاصة بعدما كانت هذه المليشيات التي يقودها رجل الدين مقتدى الصدر قبل سنوات قد بسطت نفوذها على مساحات كبيرة من بغداد بما في ذلك الحكومات المحلية والشرطة.

غير أن استخدام المليشيات للعنف والابتزاز حسب الصحيفة، عمل على استعداء السكان الشيعة إلى درجة أن العديد منهم باتوا يدعمون ملاحقة الجيش الأميركي لها.

ومما ساهم في تراجع المليشيات ما وصفته الصحيفة بأنه صفعة سددها لها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي هذا الربيع، عندما قاد عملية عسكرية ضدها في بغداد ومدن عديدة في الجنوب.

تداعيات الانحسار
أما عن مآلات هذا التغيير فقالت نيويورك تايمز إنه سيعمل على نقل السلطة من الصدر الذي قدم في السابق دعما سياسيا كبيرا للحكومة، إلى المالكي الذي بات ينظر إليه باعتباره بطلا وطنيا حقيقيا على حد وصف الصحيفة.

ورأت الصحيفة أن تراجع نفوذ المليشيات يلقى صدى في السياسات الأميركية والعراقية على السواء، موضحة أن المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية جون ماكين قال إن تحقيق أي تقدم في العراق لن يتم بدون زيادة في القوات الأميركية، في حين أن غريمه الديمقراطي الذي رفض الزيادة قال إن التحسن الأمني سيسمح بانسحاب سريع للقوات.

وقالت الصحيفة إن هذا التراجع في وجود المليشيات انعكس على الحياة الطبيعية للسكان الذين لاحظوا تراجعا في أسعار المواد وعلى رأسها غاز الطبخ الذي كان تحت سيطرة المليشيات.

ووفقا لمقابلات أجرتها نيويورك تايمز أكد مسؤولون ومواطنون من مختلف القطاعات، انحسار نفوذ المليشيات على الاقتصاد والأجهزة الحكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة