بوش يبحث في أوغندا مكافحة الإيدز والحرب على الإرهاب   
الجمعة 1424/5/12 هـ - الموافق 11/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رقصات شعبية تستقبل بوش في أوغندا (الفرنسية)

وصل الرئيس الأميركي جورج بوش إلى أوغندا اليوم الجمعة في المحطة الرابعة من جولة أفريقية تشمل خمس دول.

وتصدر جدول أعمال بوش في أوغندا محادثات بشأن الإيدز والحرب في الكونغو الديمقراطية المجاورة إضافة إلى الحرب التي تقودها واشنطن على ما تسميه الإرهاب.

وقالت موفدة الجزيرة إلى أوغندا إن محادثات بوش في هذا البلد تتركز على الحرب على ما تسميه واشنطن الإرهاب. وتقع أوغندا بجوار كينيا وتنزانيا اللتين شهدتا هجمات على مصالح أميركية وإسرائيلية.

في غضون ذلك قال نشطاء حقوقيون إنهم يريدون من بوش علامات على جدية خطته لدعم مكافحة الإيدز التي تتكلف مليارات الدولارات.

وقالت روزيت موتامبي منسقة تحالف في أوغندا يشن حملة للحصول على أدوية رخيصة لنحو 1.5 مليون أوغندي مصابين بالفيروس المسبب لمرض الإيدز إن الناس يموتون بالآلاف من المرض.

وخلافا لبتسوانا المحطة السابقة في جولة بوش الأفريقية والتي تشهد أعلى معدل للإصابة بالفيروس المسبب للإيدز في العالم قلصت أوغندا معدلات الإصابة بالفيروس من حوالي 30% في عام 1992 إلى 6% فقط في عام 2000 حسبما تشير البيانات الحكومية.

وساعد نجاح أوغندا في محاربة الإيدز والذي يشكك فيه خبراء الصحة في إضفاء الشرعية على موسيفيني الذي جاء إلى السلطة في انقلاب في عام 1986 لكنه فاز بعد ذلك مرتين في انتخابات.

وأشاد بوش بقيادة موسيفيني في محاربة الإيدز رغم أن كثيرين في أوغندا يشاركون بعض الأفارقة الآخرين شكوكهم إزاء جولة بوش الأفريقية.

من ناحية أخرى رفضت الشرطة السماح للمعارضة بتنظيم مظاهرة أثناء زيارة بوش للتنديد بما تقول المعارضة إنه "دكتاتورية" في عهد موسيفيني. ويخشى بعض الأوغانديين من أنه قد يسعى لتمديد فترة ولايته إلى ما بعد عام 2006 الحد الأقصى الذي حدده له الدستور الأوغندي.

وأوغندا إحدى الدول التي اختارتها واشنطن لتطبيق خطة تتكلف مائة مليون دولار لمساعدة حكومات المنطقة على تعزيز الأمن إلى جانب كينيا جارتها الشرقية التي تقرر أن تحصل على أموال هي الأخرى في إطار هذه الخطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة