غوغل تحتفل بذكرى ميلاد البيروني   
الثلاثاء 18/10/1433 هـ - الموافق 4/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:45 (مكة المكرمة)، 9:45 (غرينتش)

أحيا محرك البحث الشهير "غوغل" ذكرى ميلاد عالم مسلم هو أبو الريحان البيروني، الذي اشتهر بعلم الفلك والفيزياء ولقبه المستشرقون "بطليموس العرب"، فجاءت الصفحة الرئيسة لمحرك البحث مزينة بصورة تخيلية لهذا العالم الجليل وهو ينظر إلى السماء التي شكلت نجومها وقمرها حروف كلمة "غوغل" الإنجليزية.

وبالنقر على صورة الشعار يأخذنا المحرك إلى أبرز نتائج البحث المتعلقة بالعالم أبو الريحان البيروني، فمن هو هذا العالم المسلم؟

يعتبر البيروني أحد ألمع علماء القرن الرابع الهجري وأكثرهم جاذبية، حيث احتل مكانة عالية في العلوم الرياضية والفيزيائية والفلكية كما كان عالما موسوعيا وفيلسوفا، واحتل كذلك مكانة في الأدب العربي وفي ميدان الجغرافيا والرحلات.

ولد البيروني في بلدة بيرون إحدى ضواحي مدينة كاث عاصمة الدولة الخوارزمية -أوزباكستان حاليا- وبحسب المراجع فإن ميلاده يوافق الخامس من سبتمبر/أيلول عام 973 (362 هجرية) وتوفي في 13 ديسمبر/كانون الأول 1048 (440 هجرية).

وصفه المستشرق الألماني سخاوي بقوله إنه "أعظم عقلية عرفها التاريخ"، كما وصفه جورج سارتون في كتابه "مقدمة لدراسة تاريخ العلم" بقوله "كان رحّالة وفيلسوفًا، ورياضيًا، وفلكيًا، وجغرافيًا، وعالمًا موسوعيًا، ومن أكبر عظماء الإسلام، ومن أكابر علماء العالم".

سميت فوهة بركانية على سطح القمر باسمه إلى جانب 300 اسم لامع تم اختيارها لتسمية الفوهات البركانية على القمر ومنها: الخوارزمي وأرسطو وابن سينا.

من أبرز إنجازاته أنه حدَّد بدقة خطوط الطول وخطوط العرض، وناقش مسألة ما إذا كانت الأرض تدور حول محورها أم لا، سابقا في ذلك غاليليو وكوبرنيكوس

إنجازات هائلة
من أبرز إنجازاته أنه حدَّد بدقة خطوط الطول وخطوط العرض، وناقش مسألة ما إذا كانت الأرض تدور حول محورها أم لا، سابقا في ذلك غاليليو وكوبرنيكوس، كما وضع قاعدة حسابية لتسطيح الكرة، في مؤلفه "الاستيعاب في تسطيح الكرة" أي نقل الخطوط والخرائط من الكرة إلى سطح مسطح وبالعكس؛ وبهذا سهل رسم الخرائط الجغرافية.

ألف البيروني العديد من الكتب العلمية والأدبية من أبرزها كتابه المعروف بكتاب الهند والموسوم بـ" كتاب البيروني في تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة"، والذي وصفه المستشرق روزن بأنه "أثر فريد في بابه، لا مثيل له في الأدب العلمي القديم أو الوسيط، سواء في الغرب أم في الشرق".

كما ألف في الجغرافيا كتاب "تصحيح الطول والعرض لمساكن المعمور من الأرض"، و"تحديد نهايات الأماكن لتصحيح مسافات المساكن"، وفي التاريخ "تصحيح التواريخ"، و"الآثار الباقية عن القرون الخالية"، وفي الأدب "مختار الأشعار والآثار"، كما شرح ديوان أبي تمام.

كما كان صاحب مؤلَّفات عديدة في الفلسفة، واشتهر أيضا بكتاباته عن الصيدلة والأدوية، وأبدع كذلك في علم الفلك فألف "الاستشهاد باختلاف الأرصاد"، و"اختصار كتاب البطليموس القلوذي"، و"الاستيعاب للوجوه الممكنة في صنعة الإسطرلاب"، و"تعبير الميزان لتقدير الأزمان"، و"قانون المسعودي في الهيئة".

وفي الرياضيات كان له مساهمات في حساب المثلثات والدائرة وخطوط الطول والعرض، ودوران الأرض والفرق بين سرعة الضوء وسرعة الصوت، وأُثِرَ عنه مؤلَّفات عِدَّة مثل "استخراج الكعاب والأضلاع وما وراءه من مراتب الحساب"، و"كتاب استخراج الأوتار في الدائرة بخواص الخط المنحني فيها".

كما كان البيروني، مع ابن الحائك، من الرواد الذين قالوا بأن للأرض خاصية جذب الأجسام نحو مركزها، وقد تناول ذلك في آراء بثَّها في كتب مختلفة، ولكنَّ أشهر آرائه في ذلك ضمَّنها كتابه القانون المسعودي، وربما تكون آراؤه تلك هي ما فتح الآفاق لإسحاق نيوتن صاحب قانون الجاذبية.

وهو من أوائل من وضع الوزن النوعي لبعض الفلزات والأحجار الكريمة مستخدما الجهاز المخروطي، وقد استخرج قيم الثقل النوعي لهذه العناصر منسوبة إلى الذهب مرة وإلى الماء مرة أخرى.

عاصر البيروني العالمين ابن سينا وابن مسكويه وتعلم اللغة اليونانية والسنسكريتية خلال رحلاته وكتب باللغة العربية والفارسية، وتوفي في رجب سنة 440 هجرية بعد إنجازات مبهرة وحياة علمية حافلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة