وزير ياباني: القنابل الذرية الأميركية كانت حتمية   
الأحد 15/6/1428 هـ - الموافق 1/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
 تصريحات فوميو قد تصعب مهمة شينزو أبي في الانتخابات المقبلة (رويترز-أرشيف)   
اعتبر وزير الدفاع الياباني فوميو كيوما أنه لم يكن من الممكن تجنب القنابل الذرية التي ألقتها الولايات المتحدة على بلاده عام 1945 لأنها أدت إلى نهاية الحرب الكونية الثانية.
 
ونقلت مصادر صحفية عن كيوما قوله في خطاب قرب طوكيو إن واشنطن ربما استخدمت هذه القنابل لتحاول منع الاتحاد السوفياتي السابق من دخول الحرب ضد اليابان.
 
وأضاف المسؤول الياباني -الذي تضم دائرته الانتخابية ناغازاكي التي تعرضت لقنبلة نووية أميركية- أنه لم يكن يقصد تبرير إلقاء القنابل، لكنه يعتبر من وجهة النظر الأميركية أن استخدامها كان أمرا حتميا.
 
وتساءل فوميو عن لزوم لجوء الولايات المتحدة لاستخدام تلك القنابل في وقت كان انتصارها واضحا على اليابان.
 
وتأتي هذه التصريحات في وقت يحاول فيه رئيس الوزراء شينزو آبي تهدئة غضب الناخبين بشأن سوء معالجة سجلات المتقاعدين التي أدت إلى تراجع تأييده لنحو 30% قبل انتخابات يوليو/تموز.
 
وتتزامن أيضا مع دخول آبي وائتلافه الحاكم في انتخابات مجلس المستشارين والتي ستجري يوم 29 يوليو/ تموز.
 
وقال سينجي ياماجوتشي (76 عاما) الذي يشارك في رئاسة اتحاد اليابان لمنظمات ضحايا القنابل الذرية "إنني لست واثقا مما أراد كيوما قوله لكن الشيء الواضح هو أن الأسلحة النووية لم تستخدم لمدة 60 عاما".
 
وكانت اليابان قد أحيت مؤخرا الذكرى الـ62 لانتهاء معركة أوكيناوا نهاية الحرب العالمية الثانية والتي قتل فيها أكثر من 200 ألف شخص من بينهم مدنيون لقوا حتفهم في عمليات انتحار جماعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة