ساندرز ينتقد دعم كلينتون تغيير الأنظمة بالقوة   
الجمعة 1437/7/9 هـ - الموافق 15/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)

انتقد المنافس على ترشيح الحزب الديمقراطي بالولايات المتحدة بيرني ساندرز منافسته وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون، بدعمها لسياسة تغيير الأنظمة بالقوة، كما حدث في ليبيا، إضافة إلى موقفها من الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

جاء ذلك بمناظرة في نيويورك بين كلينتون وساندرز للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة القادمة.

ولم تكن هذه المناظرة مقررة، وهي تجيء قبيل أيام من إجراء الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بالولاية.

وردا على سؤال من مدير المناظرة حول الملف الإسرائيلي الفلسطيني، قال ساندرز -السيناتور عن ولاية فيرمونت- إن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2014 كانت مفرطة، مضيفا أنه "في بعض الأحيان يجب القول لرئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو إنه ليس محقا دائما".

وأكد ساندرز على تأييده التام لإسرائيل، إلا أنه قال "في حال أردنا إحلال السلام في تلك المنطقة، علينا أن نتعامل باحترام مع الشعب الفلسطيني".

موقف كلينتون
بدورها، قالت كلينتون إن من الضروري أن تتخذ إسرائيل إجراءات وتدابير محسوبة، معتبرة أن "إسرائيل تضطر لاتخاذ قرارات صعبة تحت التهديد الدائم الذي تتعرض له ما يؤكد حقها في الدفاع عن النفس".

وفيما يتعلق بـ الأزمة السورية، قالت كلينتون إنها دعت ولا تزال إلى إنشاء منطقة حظر طيران في سوريا، معربة عن اعتقادها بضرورة إنشاء منطقة آمنة للمواطنين السوريين، العالقين بين تهديدي تنظيم الدولة الإسلامية ونظام الأسد.

وأعرب المرشحان كذلك عن مواقفهما بخصوص العديد من مسائل السياسة الداخلية، مثل التأمين الصحي ونظام التعليم ومكافحة التغير المناخي والنظام الضريبي، وقانون الأسلحة. 

وحقق ساندرز فوزين متتاليين على كلينتون بالانتخابات التمهيدية للحزب بولايتي ويسكونسن وأيومينغ، ووصل عدد مندوبيه بالحزب لاختياره رئيسا 1117 مندوبا، مقابل 1774 لمنافسته، وهو أول مرشح يهودي يحصل على نواب أثناء انتخابات تمهيدية رئاسية.

وتتوجه الأنظار إلى الانتخابات التمهيدية بولاية نيويورك يوم 19 من الشهر الجاري، ويتنافس مرشحو الحزب الديمقراطي على 291 مندوبا فيها.

ومن المقرر أن يعلن الحزبان الديمقراطي والجمهوري رسميا عن مرشحيهما للانتخابات الرئاسية في مؤتمريهما، المزمع عقدهما في يوليو/ تموز المقبل، وذلك تحضيرا للانتخابات الرئاسية المقررة في الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة