منظمات حقوقية تونسية تنتقد سحب صحيفتين من الأسواق   
الثلاثاء 24/12/1426 هـ - الموافق 24/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:18 (مكة المكرمة)، 16:18 (غرينتش)

انتقدت منظمات حقوقية تونسية سحب السلطات لصحيفتين واسعتي الانتشار من جميع نقاط بيع الصحف في البلاد بدعوى نشرها أخبارا تتعلق بزيادات محتملة في أسعار الخبز والحبوب.

وطالبت نقابة الصحفيين والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والمرصد الوطني لحرية الصحافة والنشر والإبداع السلطات التونسية باحترام حرية الصحافة ووقف انتهاكاتها وتضييقها على الصحفيين.

وقالت نقابة الصحفيين غير المعترف بها من قبل الحكومة إن مصادرة الصحف لا تساعد على تحسين أوضاع الصحفيين ويحول دون توفير مناخ لحرية الرأي والتعبير.

من جهتها قالت رابطة حقوق الإنسان إنها "تخشى أن تكون هذه الانتهاكات التي تمس بصفة خطيرة حرية الصحافة سلوكا جديدا تنتهجه السلطة إزاء الصحف" بعد إلغاء إجراء الإيداع الرقابة المسبقة على النشر.

كما استنكر المرصد الوطني لحرية الصحافة في تونس المصادرة واعتبرها دليلا على "تسلط الرقابة على العمل الصحفي وانتهاكا لحريته".

وكانت السلطات سحبت صحيفتي "الموقف" الأسبوعية المعارضة و"أخبار الجمهورية" الأسبوعية الشعبية من أكشاك البيع بعد توزيعهما.

وترجح مصادر مسؤولة بجريدة "الموقف" الأكثر نقدا للحكومة في السنوات الأخيرة أن يكون قرار سحبها جاء على خلفية نشرها خبرين يتعلق الأول بنية الحكومة رفع أسعار الخبز بعدما رفعت أسعار العديد من المواد الأساسية خلال الأيام الماضية.

وقال مراسل الجزيرة نت إن الخبر الثاني يتعلق بزيارة أحد أبرز رموز الجالية اليهودية بتونس وعضو مجلس المستشارين (الغرفة الثانية بالبرلمان التونسي) روجي بزميت لإسرائيل، حيث زار رئيس الوزراء أرييل شارون في المستشفى والتقى عددا من المسؤولين الإسرائيليين.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة